دعت حركة النهضة في تونس النيابة العمومية للتحقيق في تصريحات الرئيس قيس سيعد حول وجود مخططات ومؤامرات لاغتياله.

وفي هذا الإطار، أشار مراسل فرانس24 نور الدين المباركي إلى أن الرئيس اعتبر أن إذا مات فسيكون شهيدا من دون ذكر جهة معينة، لكنه ألمح إلى مرجعية إسلامية.

الخبر نقلا عن www.france24.com رابط مصدر الخبر.