يقول المدوِّن “شوبا” (Shuba)، انتقلت إلى الولايات المتحدة لمواصلة دراستي في كلية إدارة الأعمال. تعتبر هذه الكلية في الولايات المتحدة مصدرًا شاملاً لكل ما يتعلق بالتواصل الاجتماعي. فبدلاً من الاعتماد على برامج التوظيف التقليدية، تقوم الكلية بتنظيم جلسات معلوماتية حيث يتفاعل الطلاب مع ممثلي الشركات ويتواصلون معهم. وإذا نجح الطالب في بناء علاقات قوية مع هؤلاء الممثلين، قد يتم دعوته لإجراء مقابلات عمل.

نصائح للتواصل الفعال:

إليك بعض النصائح للتواصل بطريقة أكثر فعالية، سواء كنت تتواصل مع خريجي كليتك أو أشخاص غرباء عبر موقع "لينكد إن"LinkedIn) ) فكرة التواصل قد لا تكون مريحة للجميع، ولكن هذه النصائح ستساعدك في ذلك.

  • تواصل عندما لا تكون مضطراً إلى ذلك:

يمكن أن يقلل ذلك من مستوى التوتر إذا كنت تتواصل فقط عند الضرورة. فكثير منا يرتكب خطأً بالتواصل مع المعارف فقط عندما يفقد وظيفته أو يجد نفسه في موقف صعب. لماذا لا تجعل التواصل عبر الإنترنت جزءًا من حياتك؟ لن يستغرق التواصل مع بضعة أشخاص أسبوعيًا للاطلاع على أعمالهم وشركاتهم الكثير من وقتك. وبذلك، إذا وجدت نفسك بدون وظيفة، ستكون أسهل لك إعادة التواصل مع زملائك وطلب المساعدة منهم.

  • تواصل فقط مع الأشخاص الذين تهتم بهم حقاً:

ما إذا كنت قد حضرت مقابلة أو شاركت في محادثة وشعرت أن الشخص الآخر لم يكن مهتمًا حقًا، فإنه من السهل جدًا التعرف على ذلك. يجب أن تكون واضحًا فيما يتعلق بمتعتك في المحادثة وعدم المشاركة فقط لأجل المشاركة. لكن هذا الشعور ليس جيدًا، لذا يجب عليك احترام وقتك ووقت الشخص الذي يتواصل معك. تواصل فقط مع الأشخاص الذين تهتم حقًا بهم.

  • لا تتردد في إظهار ضعفك:

يخشى الكثيرون من الإفصاح عن ضعفهم وحاجتهم إلى الدعم. ومع ذلك، يمكن أن يكون الضعف هو ما يجمعنا كبشر. عندما نتواصل مع الآخرين بصراحة ونظهر ضعفنا، فإن ذلك يجعلنا أكثر جاذبية من الشخص الذي يدعي الثقة. وإذا كنت لا تعرف شيئًا، فلا تخف من طرح الأسئلة.

  • أصغِ جيداً:

يمكن أن تستفيد من الثقة في نفسك أثناء التواصل مع الآخرين، ولكن عليك أن تتجنب أن تبدو متعجرفًا أو أن تظهر وكأنك تعرف كل الإجابات. هدف المحادثة هو تبادل المعلومات والاستماع إلى الشخص الآخر. ستكون المحادثة أكثر فائدة إذا قمت بطرح أسئلة مهمة واستمعت إلى الإجابات. حاول جعل الجو مريحًا وطرح أسئلة مثيرة للاهتمام. إذا طرحت أسئلة حول تجربة الشخص في العمل، فسيكون ذلك مناسبًا وستتعرف على المزيد عنهم. يمكن أن تساعدك الروح المرحة في ذلك.

  • أجرِ أبحاثك:

من المزعج حقًا أن يُخصص شخصٌ وقته بكرم للتواصل مع شخص آخر، ثم يكتشف أن الشخص الذي تواصل معه لا يعرف شيئًا عن ما يتحدث عنه. لا يتعين عليك أن تقوم بأبحاث مكثفة، ولكن يجب أن تكون على دراية بالاتجاهات الرئيسية في المجال وأي تطورات مهمة في الشركة التي تهتم بها. وإلا، سيفترض الناس أنك لا تمتلك المعرفة اللازمة بالأحداث الحالية أو أنك لا تؤدي عملك بشكل جيد.

ختاما:

هذه النصائح ستساعدك على تحسين التواصل الفعال عبر الإنترنت. التواصل عبر الإنترنت ليس صعبًا، فقط يتطلب منك التعبير عن التعاطف واستخدام ذكائك العاطفي وتنمية مهارات المحادثة. كلما قمت بذلك، ستلاحظ تحسنًا تدريجيًا في جودة التواصل مع مرور الوقت.

ملاحظة : اصل هذة النصائح تعود المدوِّن “شوبا” (Shuba)، والذي يتحدث فيها عن تجربته في التواصل الجيد عبر الإنترنت والاستفادة منه بصورة فعَّالة.