نفت السعودية عقد اجتماع بين وزير التجارة السعودي ونظيره الإسرائيلي يوم الاثنين، وذلك وفقًا لوكالة الأنباء السعودية نقلاً عن مصدر سعودي. وأكد المصدر السعودي على موقف المملكة الثابت بشأن القضية الفلسطينية. بينما صرح مكتب وزير الاقتصاد الإسرائيلي، نير بركات، بأن الوزير تحدث عن الاجتماع، مشيرًا إلى ثقته في إمكانية البلدين "تحقيق التاريخ معًا".

ونفى البيان الصادر عن وكالة الأنباء السعودية وجود اجتماع بين وزير التجارة السعودي ونظيره الإسرائيلي يوم الاثنين، بعد ظهورهما معًا في فيديو خلال مؤتمر لمنظمة التجارة العالمية في أبوظبي.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية، نقلاً عن مصدر سعودي مسؤول، أن وزير التجارة السعودي، ماجد بن عبدالله القصبي، كان يقف بجانب وزيرة التجارة النيجيرية قبل انطلاق أعمال المؤتمر الوزاري الثالث عشر لمنظمة التجارة العالمية في أبوظبي، عندما تقدم شخص ما ليسلم عليه، وبعد ذلك قدّم نفسه بأنه وزير الاقتصاد في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، دون أن يكون لدى وزير التجارة السعودي معرفة مسبقة بهويته.

وأفاد مكتب وزير الاقتصاد الإسرائيلي، نير بركات، بأنه تحدث سابقاً عن الاجتماع، حيث أعرب عن ثقته في قدرة البلدين على "صنع التاريخ معًا"،تجمع وزراء التجارة من مختلف دول العالم يوم الاثنين لحضور اجتماع منظمة التجارة العالمية المستمر لمدة أربعة أيام، بهدف وضع قواعد جديدة للتجارة العالمية.

الاجتماع بين الوزيرين يُعد حدثًا نادرًا بسبب عدم وجود علاقات رسمية بين السعودية وإسرائيل، على الرغم من جهود الولايات المتحدة للتقريب بينهما.

وأكد المصدر السعودي أيضًا على تمسك المملكة بموقفها الثابت تجاه القضية الفلسطينية، ودعمها لصمود الشعب الفلسطيني ضد العدوان الإسرائيلي.

المصدر : فرانس24/ رويترز