أظهرت دراسة حديثة أنه يمكن تصنيف أنماط النوم للأشخاص إلى أربع فئات مختلفة، وفقًا لتقرير نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية. وأظهرت نتائج الدراسة أن الأفراد الذين يقعون في إحدى الفئتين من هذه الفئات يكونون أكثر عرضة بنسبة لا تقل عن 30% للإصابة بمجموعة متنوعة من الحالات الصحية، بما في ذلك أمراض القلب والسكري والسرطان والاكتئاب.

على مدار عقد من الزمن

أجرى العلماء في كلية الصحة والتنمية البشرية في جامعة بنسلفانيا دراسة على مدى عقد من الزمن لمتابعة عادات النوم لنحو 3700 شخص. باستخدام بيانات من دراسة منتصف العمر في الولايات المتحدة MIDUS، قام الباحثون بتحليل طريقة تقييم المشاركين لنومهم خلال الفترة من 2004 إلى 2014، بهدف فهم كيفية تغير أنماط النوم مع تقدم العمر وكيف يمكن أن يؤثر ذلك على تطور الحالات المزمنة.

4 أنماط للنوم

أظهر تحليل علماء جامعة بنسلفانيا ستيت أن كل فرد يصنف ضمن إحدى الفئات الأربعة المميزة، وهي: الأشخاص الذين ينعمون بنوم جيد، والذين ينامون بشكل مختلف في عطلة نهاية الأسبوع، والذين يعانون من الأرق، والذين يأخذون قيلولة.

أفاد الأشخاص الذين ينامون جيدًا بأنهم يستمتعون بنوم طويل ومنتظم، ويشعرون بالانتعاش والنشاط خلال النهار. أما الأشخاص الذين ينامون بشكل غير منتظم خلال الأسبوع ويزيدون ساعات النوم في عطلة نهاية الأسبوع، فقد تبين أن أكثر من نصف المشاركين في الدراسة يعانون من مشاكل النوم مثل الأرق أو القيلولة.

مشاكل الأرق

أظهرت الدراسة أن الأشخاص الذين يعانون من الأرق يواجهون صعوبة في النوم ويحصلون على كمية أقل من الساعات النوم بشكل عام مقارنة بالأشخاص الآخرين. وأبلغ المصابون بالأرق عن شعورهم بالتعب أكثر خلال النهار وعن انخفاض مستوى الراحة أثناء نومهم.

القيلولة المتكررة

وأخيرًا، تم تحديد فئة النوم الأخيرة للأشخاص الذين يأخذون قيلولة، حيث ينامون ليلاً بانتظام ولكن يشيرون إلى أنهم يأخذون قيلولات متكررة خلال النهار.

خطر الإصابة بالأمراض

ثم قام الباحثون بدراسة أنماط الخطر المتعلقة بالإصابة بالأمراض بين فئات النوم المختلفة، بعد استبعاد العوامل المؤثرة الأخرى مثل الحالات الصحية الأساسية والظروف الاجتماعية والاقتصادية وبيئة العمل.

كشفت الدراسة عن أن الأشخاص الذين يعانون من الأرق يواجهون خطرًا أعلى بنسبة تتراوح بين 28 إلى 81% للإصابة بأمراض القلب والسكري والاكتئاب، مقارنة بالأشخاص الذين ينامون بشكل جيد.

وجدت الدراسة أن لدى الأشخاص الذين يأخذون قيلولة زيادة في خطر الإصابة بمرض السكري بنسبة 128%، مقارنة بالأشخاص الذين ينامون جيدًا، كما أن لديهم زيادة في خطر الإصابة بالضعف بنسبة 62%. ويعتقد الباحثون أن هذه الزيادة قد تكون ناتجة عن زيادة تكرار القيلولة مع التقدم في السن.

خرف وسكتات دماغية

أظهرت دراسات سابقة أن قلة النوم يزيد من خطر الإصابة بالخرف، السكتة الدماغية، النوبات القلبية، وأمراض الكبد. وفي دراسة أخرى، وُجد أن حوالي 83% من الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب يعانون أيضًا من مشاكل الأرق.

قلة النوم والإجهاد

وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC، يشير النوم غير الكافي إلى أن الجسم والعقل لا يمتلكان الوقت الكافي للتعافي والاسترخاء من ضغوط الحياة اليومية، وقد تبين أن الإجهاد المزمن يسهم في الإصابة بعدد من الأمراض.

مخاطر كثرة النوم

على الرغم من أنه قد يبدو غير متوقع، فإن الأطباء أشاروا أيضًا إلى أن الحصول على كمية زائدة من النوم يمكن أن يكون خطرًا. ووفقًا لجامعة جونز هوبكنز، يمكن ربط النوم الزائد، مثل القيلولة الزائدة، بزيادة خطر الإصابة بأمراض مثل السكري وأمراض القلب والسمنة والاكتئاب والصداع.

القيلولة والسكري

وفقًا لبعض الدراسات، يشير البعض إلى أن القيلولة لا تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري. بل، فإن الحقيقة هي أن القيلولة قد تسبب التعب الذي يزيد من الحاجة إلى الراحة.

مؤشر كتلة الجسم

وجدت دراسة أخرى أن الأشخاص الذين يأخذون قيلولة قد يكون لديهم مؤشر كتلة الجسم أعلى، مما يزيد من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة. بالإضافة إلى ذلك، هناك نظرية تشير إلى أن النوم الزائد يمكن أن يزيد من الالتهابات في الجسم.

البطالة والتعليم الأقل

وفقًا لسومي لي، التي تقود الدراسة وتدير مختبر النوم والتوتر والصحة في جامعة بنسلفانيا ستيت، أظهرت النتائج أن الأشخاص العاطلين عن العمل وذوو التعليم المحدود كانوا أكثر عرضة لمشاكل النوم مثل الأرق. وأشارت دراسة سابقة من جامعة غلاسكو إلى نتائج مشابهة، حيث كان الأشخاص غير العاملين يعانون من جودة نوم أقل من العاملين، مما يدل على أن العوامل البيئية قد تكون لها تأثير كبير على نوعية النوم.

نصائح عامة

وأوضحت لي أن هناك حاجة ملحة لزيادة الجهود المبذولة في توعية الجمهور حول أهمية النوم الجيد، مشيرة إلى أن هناك سلوكيات يمكن اتباعها لتحسين جودة النوم، مثل عدم استخدام الهواتف المحمولة في السرير وممارسة الرياضة بانتظام، وتجنب شرب الكافيين في وقت متأخر من النهار.

المصدر: العربية نت