أزمة الغواصات: أستراليا تدفع عن نفسها التهم الفرنسية بـ”الخيانة” وتؤكد علم باريس بشكوك كانبيرا

نارمين محمدوك
أخبار دوليةسياسة
أزمة الغواصات: أستراليا تدفع عن نفسها التهم الفرنسية بـ”الخيانة” وتؤكد علم باريس بشكوك كانبيرا
أزمة الغواصات: أستراليا تدفع عن نفسها التهم الفرنسية بـ"الخيانة" وتؤكد علم باريس بشكوك كانبيرا

شدد رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون الأحد على رفض التهم الفرنسية بـ”الكذب” و”الخيانة” بخصوص صفقة الغواصات الفرنسية التي تراجعت عنها كانبيرا لصالح صفقة أخرى لشراء غواصات أمريكية، في إطار شراكة استراتيجيّة بين الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا. وقال سكوت إن باريس كانت تعلم بوجود شكوك أسترالية بشأن عدم توافق الغواصات الفرنسية مع المصالح الاستراتيجية الأسترالية. وصرح سكوت موريسون بأنّه يتفهّم خيبة أمل فرنسا، لكنه أضاف بأنه ليس” نادماً على قرار تغليب مصلحة أستراليا الوطنيّة”.

رفض رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون الأحد الاتّهامات الفرنسيّة لبلاده بـ”الكذب” على خلفيّة إلغاء عقد لشراء غوّاصات فرنسيّة. وذلك بعد قرار أستراليا الانسحاب من اتّفاق لشراء غوّاصات فرنسيّة لصالح أخرى أمريكية تستخدم الطاقة النوويّة. وتمسّكت أستراليا الأحد بموقفها، فيما اتّهمتها فرنسا بالخيانة. وأصرّ موريسون على أنّه سبق أن طرح مخاوف مع فرنسا حيال غوّاصاتها.

وقال موريسون لصحافيّين في سيدني “أعتقد أنّه كان لديهم كلّ الأسباب ليعرفوا أنّ مخاوف جدّية وعميقة راودتنا بأنّ الإمكانات التي تملكها غوّاصات من فئة”أتاك” لن تتوافق مع مصالحنا الاستراتيجيّة، وقد أوضحنا بشكل تامّ أننا سنتّخذ قراراً مبنيّاً على مصلحتنا الوطنيّة”.

وأثارت هذه الخطوة غضب فرنسا، ما دفع الرئيس إيمانويل ماكرون إلى استدعاء سفيرَي بلاده من كانبيرا وواشنطن، في خطوة غير مسبوقة. والأحد أُعلن عن إلغاء اجتماع كان مقرّراً عقده هذا الأسبوع بين وزيرة الجيوش الفرنسيّة فلورانس بارلي ونظيرها البريطاني الذي يشغل منصب وزير الدفاع بين والاس، بناءً على طلب باريس، وفق مصدر قريب من الوزارة الفرنسيّة. وأشار المصدر إلى أنّ “الاجتماع الذي كان مقرّراً هذا الأسبوع في لندن لن يُعقد” بعدما قرّر الجانب الفرنسي إلغاءه.

وكان وزير الخارجيّة الفرنسي جان إيف لودريان خرج السبت عن الأعراف الدبلوماسيّة، في تصريحات موجّهة إلى كلّ من أستراليا والولايات المتحدة، وكذلك بريطانيا المنضوية في الاتّفاق الأمني الثلاثي الذي أعلِن الأربعاء وأدّى إلى نشوب الخلاف.

وقال لودريان لمحطّة “فرانس 2” التلفزيونيّة “حصل كذب، حصلت ازدواجيّة، حصل تقويض كبير للثقة، حصل ازدراء، لذا فإنّ الأمور بيننا ليست على ما يرام”.

وأضاف أنّ استدعاء السفيرَين الفرنسيَّين للمرّة الأولى في تاريخ العلاقة بين البلدان الثلاثة “له دلالة كبيرة” وللتشديد على “أننا نشعر باستياء كبير وأنّ هناك فعلاً أزمة خطرة بيننا”.

وأعلن المتحدّث باسم الحكومة الفرنسيّة غابرييل أتال الأحد أنّ الرئيس الأمريكي جو بايدن طلب التحدّث إلى نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون بعد إلغاء صفقة الغوّاصات، لافتاً إلى أنّ “مكالمة هاتفيّة ستجري بينهما في الأيّام المقبلة”.

وقال المتحدث لقناة “بي إم إف تي في”، إنّ ماكرون “سيطلب توضيحاً”، مضيفا “نريد تفسيرات حول ما يبدو تقويضاً كبيراً للثقة”، بعد استدعاء فرنسا الجمعة سفيريها في الولايات المتحدة وأستراليا ردّاً على قرار كانبيرا.

وشدّد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأحد على العلاقة “البالغة الأهمّية” بين بلاده وفرنسا، وذلك في مواجهة غضب باريس من إعلان شراكة استراتيجيّة بين الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا.

وقال جونسون لصحافيّين على متن طائرة تُقلّه إلى نيويورك، إنّ لندن وباريس تربطهما “علاقة ودّية جدّاً” و”بالغة الأهمّية”، مشدّداً على أنّ “حبّ بريطانيا لفرنسا” راسخ، حسبما نقلت عنه وكالة “برس أسوسييشن” البريطانيّة. وتوجّه جونسون إلى الولايات المتحدة، حيث من المقرّر أن يشارك في الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة ويلتقي بايدن في البيت الأبيض.

وقال جونسون على متن الطائرة إنّ الاتّفاقيّة الأمنيّة الثلاثيّة الجديدة “لا تهدف إلى أن تكون إقصائيّة”. وأضاف “إنّها ليست شيئاً يجب على أيّ كان أن يقلق بشأنه، ولا سيّما أصدقاؤنا الفرنسيّون”.

وكانت قيمة العقد الفرنسي لتزويد أستراليا غوّاصات تقليدية تبلغ 50 مليار دولار أسترالي (ما يعادل 36,5 مليار دولار أمريكي أو 31 مليار يورو) عندما تمّ توقيعه عام 2016. وبينما أشار موريسون إلى أنّه يتفهّم خيبة أمل فرنسا، قال “لستُ نادماً على قرار تغليب مصلحة أستراليا الوطنيّة، ولن أندم إطلاقاً عليه”.

تردد أسترالي معلن بسبب عمليات الصيانة ؟

بدوره، أكّد وزير الدفاع الأسترالي بيتر دوتون لـ”سكاي نيوز أستراليا” أنّ حكومته كانت “صريحة وواضحة وصادقة” مع فرنسا بشأن تردّدها حيال الصفقة.

وأفاد دوتون بأنّ كانبيرا لم تتمكّن من شراء الغوّاصات الفرنسيّة بسبب عمليّات الصيانة التي يجب إتمامها كلّ عشر سنوات، وتشمل إعادة شحن الوقود النووي، وهو ما لا ينطبق على الغواصات الأمريكيّة. كما أنّ أستراليا ليست لديها أيّ محطة للطاقة النوويّة. وقال دوتون إنّه أعرب شخصيّاً عن هذه المخاوف لنظيرته الفرنسيّة بارلي.

لكنّ الأخيرة ردّت على هامش رحلتها إلى عاصمة النيجر نيامي، قائلة “لم نتبلّغ أبداً بالنوايا الأستراليّة. تأكيداته غير دقيقة”.

أمّا وزير المال الأسترالي سايمن برمنغهام، فشدّد على أنّ بلاده أبلغت الحكومة الفرنسيّة بالأمر “في أقرب فرصة كانت ممكنة، قبل أن تصبح المسألة علنيّة”.

“طرف زائد”

ردَّ لودريان بشكل لاذع على سؤال بشأن السبب الذي دفع فرنسا إلى عدم استدعاء سفيرها من بريطانيا، المنضوية في الاتّفاق الأمني الثلاثي.

وقال “استدعينا سفيرينا من (كانبيرا وواشنطن) لإعادة تقييم الوضع. مع بريطانيا، لا حاجة إلى ذلك. نعلم انتهازيّتهم الدائمة، ولذا فلا حاجة إلى إعادة سفيرنا ليفسّر” الوضع.

وفي تعليقه على دور لندن في الاتفاقيّة، قال باستخفاف “بريطانيا ليست إلا طرفاً زائداً (أي بلا قيمة) في كلّ هذه” المعادلة.

من جهتها، دافعت وزيرة الخارجيّة البريطانية الجديدة ليز تراس الأحد، في مقال، عن موقف لندن، مؤكّدة عزم بلادها على “التزام الحزم دفاعاً عن مصالحنا”.

المصدرفرانس 24 /أ ف ب
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.