التخطي إلى المحتوى

بعد مرور نحو أسبوعين على انتهاء الانتخابات, ما زال الرئيس الأميركي دونالد ترامب يصر على أنه الفائز في الانتخابات الأخيرة، دون أن يقدم أي دليل على ذلك ,ويرفض بدء إجراءات تسليم السلطة للمرشح الديمقراطي الفائز في السباق للبيت الأبيض, على الرغم من أن التقديرات الحالية تعطي بايدن تقدما لا يمكن تعويضه في ولايات حاسمة، وتقدما كبيرا على صعيد التصويت الشعبي.

ولكن التطورات الأخيرة في واشنطن ترجح خسارة الرئيس ترامب، حيث توالت المواقف، التي تطالبه بالاعتراف بالهزيمة، فيما تخلى عنه محامون انتدبهم للطعن في النتائج.

فقد قرر 3 من المحامين الذين يمثلون حملة ترامب الانسحاب من الدعوى، التي رفعها على نتائج الانتخابات في ولاية بنسلفانيا، مما أدى إلى زعزعة فريقه القانوني قبل جلسة استماع رئيسية في المحكمة.

وهؤلاء المحامون هم: ليندا كيرنز وجون سكوت ودوغلاس بريان هيوز، ولقد قدموا طلب الانسحاب للمحكمة أمس، الاثنين، وقالوا إن الحملة وافقت على انسحابهم.

و سمح القاضي الذي ينظر في القضية بانسحاب سكوت وهيوز؛ لكنه لم يسمح لكيرنز.

وانضم المحامي مارك سكارينجي إلى القضية، وسيكون المستشار الرئيسي لترامب.

وطلب سكارينجي من القاضي تأجيل جلسة الاستماع المقررة اليوم، الثلاثاء، قائلا :إنه وشريكه “يحتاجان إلى وقت إضافي للاستعداد بشكل مناسب”، وسرعان ما رفض القاضي الطلب.

وجاء انسحاب المحامين الثلاثة بعد أيام من انسحاب شركة المحاماة الشهيرة “بورتر رايت موريس آند آرثر”  من القضية.

في السياق ذاته، تعهّد مستشار الرئيس الأميركي للأمن القومي روبرت أوبراين بانتقال سلس للسلطة إلى إدارة جديدة يقودها الرئيس المنتخب جو بايدن.

ويعكس هذا التصريح، اعتراف أوبراين بخسارة دونالد ترامب، الذي يرفض الإقرار بهزيمته في الانتخابات الرئاسية.

التعليقات