اختيار اللاعب ألفونسو ديفيز سفير النوايا الحسنة

احمد الساري
أخبار دوليةسياسة
اختيار اللاعب ألفونسو ديفيز سفير النوايا الحسنة

أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، عن تعيين الظهير الأيسر لنادي بايرن ميونخ الألماني ولاعب منتخب كندا لكرة القدم للرجال، ألفونسو ديفيز، كأحدث سفير عالمي للنوايا الحسنة.

وبحسب بيان رسمي قال ديفيز أثناء قبوله دوره الجديد كسفير للنوايا الحسنة للمفوضية: “أنا فخور بالانضمام إلى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، كسفير للنوايا الحسنة. تجربتي الخاصة تجعلني أرغب في التحدث نيابة عن اللاجئين ومشاركة قصصهم والمساعدة في إحداث فرق”.

وأكد البيان إلى أن ألفونسو ديفيز يكون، بعد إعلان ، أول لاعب كرة قدم وأول كندي يصبح سفيرا عالميا للنوايا الحسنة للمفوضية.

وقال ديفيز عن تجربته الشخصية كلاجئ: “بينما وفر مخيم اللاجئين مكانا آمنا لعائلتي عندما فروا من الحرب، غالبا ما أتساءل أين كنت سأكون إذا بقيت هناك ولم أستفد من الفرص التي حصلت عليها بفضل إعادة التوطين، لا أعتقد أنني كنت سأصل إلى ما أنا عليه اليوم”.

أردف: “أرغب أن يعرف الناس أهمية مساعدة اللاجئين، أينما كانوا، سواء في المخيمات أو المدن، في البلدان المجاورة أو بلدان إعادة التوطين مثل كندا، يحتاج اللاجئون إلى دعمنا للبقاء على قيد الحياة، ولكن أيضا في الحصول على حق في التعليم والرياضة، حتى يتمكنوا من تحقيق إمكاناتهم والازدهار بشكل حقيقي”.

وبدأ ألفونسو ديفيز في دعم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في عام 2020، بما في ذلك من خلال بطولة البث المباشر للاجئين، وفي فبراير/ شباط 2021 ساعد في إطلاق حملة للحكومة الكندية تسمى “معا من أجل التعلم”، والتي تهدف إلى تعزيز الوصول إلى التعليم الجيد للاجئين في جميع أنحاء العالم.

ويعد ألفونسو ديفيز على نطاق واسع واحد من أفضل لاعبي الظهير الأيسر في العالم، بسبب الجمع بين وتيرته المتفجرة ورؤيته، وفي العام الماضي حاز على لقب أفضل لاعب في الدوري الألماني، وكان جزءا من فريق بايرن ميونخ الألماني الذي فاز بستة ألقاب مرموقة.

سفير , النوايا الحسنة , لاعب , لاجئ , ألفونسو ديفيز

المصدر : سبوتنيك

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.