التخطي إلى المحتوى

رد البيت الأبيض، على رفض الرئيس الأمريكي، جو بايدن، عدم منح سلفه، دونالد ترامب معلومات استخبارية بعد خروجه من الرئاسة.

وقال البيت الأبيض :” إن مسؤولي المخابرات وليس الرئيس الأمريكي، جو بايدن، سيقررون في النهاية ما إذا كان الرئيس السابق، دونالد ترامب، سيحصل على معلومات استخبارية أم لا “.

وصرح جين ساكي السكرتير الصحفي للبيت الأبيض، لصحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية إن “بايدن لديه ثقة عميقة في فريق المخابرات الخاص به لاتخاذ قرار بشأن كيفية تقديم معلومات استخبارية إذا طلب الرئيس السابق ترامب إحاطة في أي وقت”.

وجاءت تصريحات ساكي بعد يوم واحد فقط من سؤال شبكة “سي بي إس” الأمريكي للرئيس الأمريكي، جو بايدن، عما إذا كان يعتقد أن ترامب يجب أن يتلقى التقارير الاستخباراتية.

وكانت إجابة الرئيس بايدن هي: “أعتقد أنه ليست هناك حاجة له ​​للحصول على الإحاطة الاستخباراتية، ما هي قيمة إعطائه إحاطة استخباراتية؟ وما هو تأثيره المطلق، بخلاف حقيقة أنه قد ينزلق ويكشف أمر ما؟”.

ولفت بايدن إلى “سلوك ترامب “غريب الأطوار” الذي لا علاقة له بالتمرد الأخير”، في إشارة إلى أعمال الشغب التي قام بها مؤيدو ترامب في 6 يناير/كانون الثاني في مبنى الكابيتول الأمريكي لمنع المشرعين من التصديق على فوز بايدن في الانتخابات الرئاسية.

ويحق لرؤساء أمريكا السابقين الحصول على إحاطات استخباراتية، ولكن العديد من منتقدي ترامب أعربوا عن مخاوفهم من أنه “مدفع فضفاض” بحسب تعبيرهم قد يكشف معلومات حيوية عن الأمن القومي.

حيث ينتظر ترامب محاكمته في مجلس الشيوخ في واقعة اتهامه بالتحريض على الهجوم على مبنى الكابيتول في العاصمة الأمريكية واشنطن الشهر الماضي.

استخبارات , جون بايدن , ترامب , أمريكيا , رئيس

المصدر: سبوتنيك

التعليقات