الخيار الذي كان متاحا هو إما مغادرة أفغانستان أو “التصعيد” العسكري

نارمين محمدوك
سياسة
الخيار الذي كان متاحا هو إما مغادرة أفغانستان أو “التصعيد” العسكري
thumbnail%20%286%29 - موقع النهار نيوز الاخباري

نشرت في: 31/08/2021 – 20:41

في خطاب له غداة انسحاب آخر جندي أمريكي من أفغانستان، اعتبر الرئيس الأمريكي جو بايدن الثلاثاء أن الخيار الوحيد الذي كان متاحا أمام بلاده هو “إما المغادرة أو التصعيد” العسكري، مؤكدا أن الانسحاب كان “القرار الأفضل للولايات المتحدة”. ووصف بايدن الجسر الجوي الذي خول إجلاء أكثر من 120 ألف شخص من أفغانستان بأنه “نجاح استثنائي”.

اعتبر الرئيس الأمريكي جو بايدن الثلاثاء الجسر الجوي الأمريكي الذي خول إجلاء أكثر من 120 ألف شخص من أفغانستان شكل “نجاحا استثنائيا”.

وأوضح بايدن في كلمة غداة انسحاب آخر جندي أمريكي من أفغانستان: “لقد أنجزنا واحدا من أكبر الجسور الجوية في التاريخ”، مضيفا “لم تنجز أي دولة شيئا مثله قطّ، فقط الولايات المتحدة لديها الإمكانية والإرادة والقدرة على القيام بذلك”.

وتعهد بايدن بمساعدة المواطنين الأمريكيين الذين لا يزالون في أفغانستان على المغادرة، قائلا: “بالنسبة للأمريكيين الذين لا يزالون في أفغانستان نقول إن لا مهلة زمنية. نحن ملتزمون إخراجهم إذا كانوا راغبين بذلك”.

كيف يمكن قراءة خطاب بايدن؟

إلى ذلك، أكد بايدن الخيار الذي كان متاحا أمام بلاده هو “إما المغادرة أو التصعيد” العسكري. وأضاف: “لم أكن مستعدا لإطالة أمد هذه الحرب إلى ما لا نهاية وأمد الخروج إلى ما لا نهاية”. واعتبر بايدن أن الانسحاب من أفغانستان كان “القرار الأفضل للولايات المتحدة”.

كما توعد الرئيس الأمريكي تنظيم “الدولة الإسلامية” في أفغانستان بمزيد من الرد. وكان التنظيم المتطرف قد نفذ هجوما قرب مطار كابول الخميس الماضي أودى بحياة 13 عسكريا أمريكيا وعشرات الأفغان. 

وقال بايدن: “سنواصل الحرب ضد الإرهاب في أفغانستان ودول أخرى”، مضيفا “إلى تنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خراسان: لم نفرغ منكم بعد”. 

فرانس24/ أ ف ب

الخبر نقلا عن www.france24.com

رابط مصدر الخبر

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة