الرجاء المغربي يحرز اللقب بعد نهائي مثير أمام اتحاد جدة السعودي

نارمين محمدوك
أخبار دوليةأخبار عربيةسياسة
الرجاء المغربي يحرز اللقب بعد نهائي مثير أمام اتحاد جدة السعودي
RTS2FHDQ%20%28layout%20%28comp%29%29 - موقع النهار نيوز الاخباري

نشرت في: 22/08/2021 – 09:40

توج الرجاء البيضاوي المغربي  السبت بطولة الأندية العربية لكرة القدم بعد فوزه في نهائي مثير على اتحاد جدة السعودي بركلات الترجيح بعدما انتهت المباراة التي أقيمت بالعاصمة المغربية الرباط بالتعادل 4-4. واستغرقت هذه النسخة من البطولة أكثر من عامين بسبب التأجيلات المرتبطة بجائحة كورونا.

حسم الرجاء المغربي نهائيا مجنونا بكل ما للكلمة من معنى في بطولة الأندية العربية لكرة القدم لصالحه بفوزه اتحاد جدة السعودي 4-3 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الأصلي بتعادل مثير 4-4 السبت على ملعب “مولاي عبد الله” في العاصمة المغربية الرباط من دون حضور جماهيري بسبب جائحة كورونا.

وهذه المرة الثانية التي يتوج بها “النسر الأخضر” باللقب بعد 2006، فيما بقي في سجل “العميد” لقبا وحيدا عام 2005. ويعتبر الترجي التونسي أكثر الأندية تحقيقا للبطولة بثلاثة ألقاب بالتساوي مع الرشيد العراقي (الكرخ).

واستغرقت النسخة التاسعة والعشرون من البطولة على كأس الملك محمد السادس أكثر من سنتين، إذ انطلقت في أدوارها التمهيدية في 18 آب/أغسطس 2019 بمشاركة 40 ناديا، إلا أنها تعرضت للعديد من التأجيلات بسبب جائحة كورونا إلا أن الاتحاد العربي وهو الجهة المنظمة لم يلغ أهم بطولاته ذات مجموع الجوائز الضخمة حيث سيحصل الرجاء على 6 ملايين دولار، و2,5 مليونين للاتحاد.

   سجل أهداف الرجاء الياس الحداد (5) ومحمود بنحليب (13) وزكريا الوردي (37) وسفيان رحيمي (49)، وللاتحاد البرازيلي برونو هنريكي (4) ومواطنه رومارينيو (28 من ركلة جزاء و53 و64 من ركلة جزاء أيضا).

وكان النادي المغربي يسعى إلى الظفر بالجائزة المالية الضخمة للتخلص من العديد من المشكلات التي تواجهه على صعيدي مستحقات لاعبيه فضلا عن الكثير من الديون التي كانت تحاصر استعداداته للموسم الجديد الذي ينطلق في ايلول/سبتمبر المقبل. وهذا اللقب الثاني للرجاء هذا الموسم بعدما توج الشهر الماضي بطلا لكأس الاتحاد الافريقي “الكونفدرالية” على حساب بيراميدز المصري.

في المقابل فإن الناي السعودي واصل تقديم نتائجه المتأرجحة مع انطلاق الموسم الجديد.

سيناريو مجنون

وضغط الفريق السعودي منذ البداية حيث اعتمد المدرب البرازيلي فابيو كاريلي على أربعة من مواطنيه وهم الحارس مارسيلو غروهي وصانع الألعاب إيغور كورونادو ولاعب الارتكاز برونو أنريكي ورومارينيو، فضلا عن المخضرم المغربي كريم الأحمدي في خط الوسط وعبد العزيز البيشي كمهاجم صريح.

واقتنص أنريكي التقدم بعدما سبح وأودع الكرة برأسه في شباك الحارس المغربي أنس الزنيتي إثر كرة عرضية من ركلة حرة رفعها كورنادو (4).

في المقابل لعب المدرب التونسي للفريق الأخضر لسعد جردة الشابي بتشكيلته الاعتيادية حيث أشرك عبد الإله الحافيظي إلى جانب زكريا الوردي وعمر العرجون في الوسط وأمامهم الثلاثي محسن متولي ومحمود بنحليب كرأس حربة والجناح سفيان رحيمي الذي خاض آخر مباراة بقميص الرجاء قبل الانتقال إلى العين الإماراتي.

ولم تدم الفرحة السعودية سوى دقيقة واحدة، إذ وبنفس السيناريو أدرك الرجاء التعادل حيث أرسل الحافيظي من ركلة كرة إلى أمام مرمى الحارس مارسيلو غروهي فتابعها المدافع إلياس الحداد برأسه في قلب المرمى (5).

وكأن الهدف أيقظ الفريق المغربي الذي استعاد زمام المبادرة وبسط أفضليته، وتمكن من انتزاع التقدم عندما ارتكب مهند الشنقيطي خطأ فادحا في تشتيت الكرة فوصلت إلى محمود بنحليب الذي سدد كرة قوية عجز الحارس غروهي في التصدي لها لتتهادى في شباكه (13).

واحتسب الحكم المصري ركلة جزاء للاتحاد إثر احتكامه إلى تقنية الفيديو المساعد “في إيه آر” إثر خطأ من أنس الزنيتي على رومارينيو الذي انبرى لها بنفسه وسجلها بقوة إلى الزاوية اليسرى (28)، وهذا الهدف الثامن لرومارينيو في البطولة في صدارة ترتيب الهدافين.

وتأثر دفاع الاتحاد بغياب المصري أحمد حجازي، إذ لطالما برزت الثغرات في الخط الخلفي فعمل لاعبو الرجاء على استغلالها، وأنقذ غروهي مرمى الاتحاد من تسديدة بنحليب ببراعة (35).

ومن هجمة منسقة مرر الحافيظي كرة خلفية إلى الوردي الذي سدد كرة قوية من خارج المنطقة ارتطمت بقدم المدافع السعودي عمر ابراهيم عثمان واستقرت في الشباك (37).

ودون سفيان رحيمي اسمه في سجل هدافي اللقاء بعدما عزز تقدم الرجاء في مطلع الشوط الثاني من ركلة حرة سددها قوية جدا عجز غروهي عن ايقافها (49).

وسريعا قلص رومارينيو النتيجة مسجلا هدفه الشخصي الثاني في المباراة والعاشر في البطولة، بتسديدة زاحفة بعيدا عن متناول الزنيتي إثر عرضية من البيشي (53).

وحاول إيغور كورنادو إدراك التعادل إلا أن الزنيتي سيطرة على تسديدته البعيدة بصعوبة (56)، واحتسب الحكم البنا ركلة جزاء ثانية للاتحاد إثر خطأ من الظهير أسامة سوكحان على سعود عبد الحميد، وسددها رومارينيو ليسجل منها هدفه الشخصي الثالث بقوة إلى يمين الزنيتي (64).

وأشرك المدرب الشابي المهاجم الغيني مصطفى كوياتي بدلا من متولي، وأهدر اللاعب البديل فرصة سانحة إذ لم يتابع عرضية سوكحان أمام المرمى كما يجب (70)، وقام الوردي بفاصل مهاري على الجهة اليمنى أنهاه بتسديدة ضعيفة أمسكها حارس الاتحاد بسهولة (81).

وكاد فهد المولد ان يحسم اللقب في الوقت المحتسب بدلا من ضائع إلا أن الزنيتي تألق على نحو لافت في إبعاد الكرة إلى ركنية (90+2).

واحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح، وسجل للرجاء سفيان رحيمي والبديل محمد ازريدة والحافيظي وعمر العرجون، وأهدر عبد الإله مدكور. وسجل للاتحاد رومارينيو وكورنادو وعبد الإله المالكي وأهدر أنريكي وفهد المولد.

فرانس24/ أ ف ب

الخبر نقلا عن www.france24.com

رابط مصدر الخبر

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة