السلطات الفدرالية تحقق مع هانتر بايدن بشأن نشاطه في معاملاته التجارية

salah
أخبار دوليةسياسةمال وأعمال
السلطات الفدرالية تحقق مع هانتر بايدن بشأن نشاطه في معاملاته التجارية

تقوم السلطات الفيدرالية الآن بالتحقيق بنشاط في المعاملات التجارية لهنتر بايدن، بحسب شخص مطلع على التحقيق. بينما والده الرئيس المنتخب غير متورط في ذلك.

وفحص المحققون العديد من القضايا المالية، بما في ذلك ما إذا كان هانتر بايدن وشركاؤه قد انتهكوا قوانين الضرائب وغسيل الأموال في التعاملات التجارية في البلدان الأجنبية، خاصة الصين، وفقًا لما ذكره شخصان تم إطلاعهما على التحقيق.

وتضمنت بعض هذه المعاملات أشخاصًا يعتقد مكتب التحقيقات الفيدرالي أنهم أثاروا مخاوف تتعلق بمكافحة التجسس، وهي مشكلة شائعة عند التعامل مع الشركات الصينية، وفقًا لمصدر آخر.

الآن بعد انتهاء الانتخابات، يدخل التحقيق مرحلة جديدة. المدعون الفيدراليون في ولاية ديلاوير، الذين يعملون مع وكالة التحقيقات الجنائية ومكتب التحقيقات الفيدرالي، يتخذون خطوات علنية مثل إصدار مذكرات استدعاء والبحث عن مقابلات، كما يقول الشخص المُطلع.

وقال هانتر بايدن، في بيان: “علمت أمس ولأول مرة أن مكتب المدعي العام الأمريكي في ديلاوير أخبر مستشاري القانوني، بأنهم يحققون في شئوني الضريبية. إنني آخذ هذا الأمر على محمل الجد ولكني على ثقة من أن المراجعة المهنية والموضوعية لهذه الأمور سأثبت أنني تعاملت مع شؤوني بشكل قانوني ومناسب، بما في ذلك الاستفادة من مستشاري الضرائب المحترفين”.

وقال فريق بايدن الانتقالي، في بيانه: “الرئيس المنتخب بايدن فخور جدًا بابنه، الذي حارب تحديات صعبة، بما في ذلك الهجمات الشخصية الشرسة في الأشهر الأخيرة، ليخرج أقوى”.

ويبدو أن المحققين يركزون على أنشطة هانتر بايدن التجارية المرتبطة بالصين. بعض تعاملاته التجارية في الصين معروفة للجمهور من خلال المقابلات والوثائق الصادرة في سبتمبر أيلول من قبل الجمهوريين في مجلس الشيوخ في اللجنة المالية ولجنة الأمن الداخلي والشؤون الحكومية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.