التخطي إلى المحتوى

أعاد ترامب أمس الثلاثاء التأكيد على أنه ليس على علم بالحكم الذي أصدرته منظمة التجارة العالمية في حل النزاع التجاري بين الصين والولايات المتحدة الامريكية.

حيث أكيد الرئيس على أنه ليس من المعجبين بما تقوم به منظمة التجارة، التي قالت اليوم إن الولايات المتحدة انتهكت القواعد العالمية للتجارة بفرضها رسوما بمليارات الدولارات على واردات الصين في خضم حرب التجارة، التي خاضها ترامب

وقال ترام حين مغادرته للبيت الابيض قال ترامب “انه سيتعين علينا إذن عمل شيء ما حيال منظمة التجارة؛ لأنهم سمحوا للصين أن تفلت بجريمتها”.

وأضاف أيضا “سننظر في ذلك؛ لكنني لست من المعجبين بمنظمة التجارة.. بوسعي أن أقول هذا من الآن، لعلهم أسدوا إلينا معروفا كبيرا”.

وأصدرت منظمة التجارة العالمية في يوم الثلاثاء حكما يقضي بأن الرسوما الإضافية التي فرضتها الولايات المتحدة على الصين في 2018 ليس لها اي مسوغ قانوني في قواعد التجارة العالمية.

وقضت لجنة مكونة من 3 أعضاء بأن واشنطن لم تقدم ما يثبت أن الرسوم التي فرضتها بعد إجراء تحقيق تُعد استثناء مبررا لالتزاماتها.

وفرضت واشنطن رسوما على صادرات من الصين تتجاوز قيمتها 550 مليار دولار واتخذت بكين قراراتها للرد.

وكانت بكين رفعت الملف إلى منظمة التجارة العالمية في 2018، ويتعلق برزمة أولى من الرسوم الجمركية المفروضة من واشنطن على سلع صينية بقيمة 250 مليار دولار.

اعلان

وهذه الرسوم المفروضة سجلت بداية الحرب التجارية ما بين بكين وواشنطن، وشكلت أحد القرارات الرئيسة خلال تولي ترامب للرئاسة.

من جهته قال الممثل التجاري الأميركي روبرت لايتزر إن حكم منظمة التجارة العالمية ضد الرسوم الأميركية على المنتجات الصينية يُظهر أن المنظمة العالمية “غير كافية تماما” لمنع الممارسات التجارية غير النزيهة

وأضاف ايضا “يجب السماح للولايات المتحدة بالدفاع عن نفسها ضد الممارسات التجارية غير العادلة”.

ويعد روبرت لايتزر هو المهندس المسؤول عن الاتفاق التجاري مع بكين الموقع في يناير/كانون الثاني الماضي، الذي ينص على هدنة في النزاع  التجاري مما أثر بقوة على أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم.

ويمكن لواشنطن أن تستخدم حق النقض ضد القرار بشكل فعال من خلال تقديم استئناف في أي وقت خلال 60 يوما.

 

التعليقات