التخطي إلى المحتوى

أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو استعداد بلاده للحوار مع اليونان، ونفى تراجع بلاده عن عمليات التنقيب في شرق المتوسط، مستبعدا عقوبات أوروبية على بلاده.

وقال جاويش أن أنقرة ستفرض شروطا للحوار إذا وضعت أثينا شروطا مسبقة.

ورد على تصريحات رئيس وزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس التي لمح فيها إلى إمكانية بلاده دخولها في الحوار في حال لم تحدث اي استفزازات، ورد

قال أوغلو: هذا تصريح إيجابي، لكن لن نقبل بأي شروط مسبقة، مؤكدا أن الاستنفار القائم في شرق المتوسط لن ينتهي في حال لم تحترم اليونان حدودها مع تركيا.

من جهتها، عبرت الرئيسة اليونانية إيكاتيريني ساكيلاروبولو سحب سفينة التنقيب “عروج ريس” خطوة صحيحة في اتجاه المشاورات ، مؤكدة أن اليونان لا تهدد أحدا، وتسعى دائما للحوار والسلام.

غير أن وزير خارجية تركيا أكد أن سفينة التنقيب عروج ريس عادت إلى ميناء أنطاليا من أجل الصيانة الروتينيه، وأن سفنا أخرى ما زالت تجري أعمال المسح والتنقيب في منطقة شرق المتوسط.

وذكرت وزارة الطاقة والموارد الطبيعية في بيان لها أن سفينة “عروج ريس” التي بدأت عمليات المسح الزلزالي في منطقة “دارما – 1” في البحر الأبيض المتوسط حققت حتى اليوم مسحا زلزاليا يقدرب 3525 كيلومتر في هذه المنطقة.

وأفادت وزارة الطاقة والموارد الطبيعية في بيانا لها بأن السفينة عروج ريس رست في الميناء كإجراء روتيني بهدف تغيير الطاقم العامل فيها، وإجراء عمليات الصيانة الدورية المخطط لها سابقا استعدادا لمهامها المقبلة في شرق المتوسط

وورد في البيان الصادر عن الوزارة أن عمليات المسح والتنقيب التي تنفذ في شرق المتوسط وفقا للقانون الدولي وما زالت مستمرة في عملية المسح عبر سفينتي  “ياووز” و”بربروس خير الدين باشا”.

 

التعليقات