الصراع في تيغراي: فرار آلاف المدنيين في ولاية عفر وسط معارك ضارية

عبد الرحمن هشام
سياسة
الصراع في تيغراي: فرار آلاف المدنيين في ولاية عفر وسط معارك ضارية

فرّ آلاف المدنيين من منازلهم، في ولاية عفر شمال شرقي إثيوبيا، وسط معارك ضارية تشهدها المنطقة منذ أربعة أيام، حسبما أفادت تقارير.

وتشتبك قوات موالية لجبهة تحرير تيغراي مع القوات الموالية للجيش الفيدرالي في الولاية، بعد اتساع رقعة الصراع المتسمرّ منذ أكثر من ثمانية أشهر بين الطرفين.

وتحشد الحكومة الفدرالية القوات من ولايات مختلفة، لدعم جيشها في صد ما تقول إنه استفزازات من جانب جبهة تحرير تيغراي.

وقال شهود عيان لبي بي سي إن مدنيين تعرضوا لإصابات، لكن الجبهة تنفي استهداف مدنيين. وقال متحدث باسمها على تويتر إن الجبهة “ليست في حرب ضد شعب أو ميليشيات عفر، إنما ضد قادة إثيوبيا”.

وأعلن الجيش الإثيوبي إنه “‘دمر’ قوات جبهة تحرير تيغراي التي هاجمت المنطقة”.
ويستحيل التحقق بشكل مستقل من صحة تلك المعلومات، في ظل انقطاع الاتصالات الهاتفية والتعتيم الإعلامي التام على ما يجري في تيغراي منذ اندلاع الحرب في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
وكانت قافلة مساعدات إنسانية تابعة للأمم المتحدة تعرّضت يوم الأحد الماضي لهجوم في عفر.

ويتحدث نشطاء في الولاية عن حاجة ماسة إلى مساعدات إنسانية طارئة للمزارعين وغيرهم ممن أجبروا على الفرار وسط تصاعد وتيرة الصراع.

وتعدّ عفر واحدة من تسع ولايات إقليمية في إثيوبيا، وهي موطن شعب عفر، وعاصمتها سمرا. ويمثل المسلمون أكثر من 95 في المئة من تركيبة سكانها البالغ عددهم نحو 1.5 مليون، بحسب تعداد أجري عام 2005.

وتسعى القوافل الإنسانية للوصول إلى مئات آلاف الأشخاص الذين يعانون خطر المجاعة في تيغراي.

وتعرب الأمم المتحدة عن قلقها من نقص الغذاء في تيغراي منذ اندلاع الحرب، وتقول إن أكثر من خمسة ملايين شخص بحاجة ماسة إلى الغذاء والمساعدات في المنطقة، ونحو 350 ألف شخص على الأقل على حافة المجاعة، ما تنفيه الحكومة الإثيوبية.

يذكر أن تيغراي شهدت مجاعة بين عامي 1983 و1985، أودت بحياة أكثر من مليون شخص وشردت أكثر من مليونين آخرين داخلياً.

واندلع قتال في نوفمبر/تشرين الثاني 2020 بين قوات الحكومة الفيدرالية وقوات جبهة تحرير تيغراي، على أثر هجوم شنته الأخيرة على قاعدة محلية للجيش الإثيوبي.

وفي يونيو/حزيران الماضي، أعلنت الحكومة عن وقف لإطلاق النار في الصراع المستمر منذ ثمانية أشهر، لكن مقاتلي تيغراي تعهدوا بطرد “أعدائهم” من الإقليم.

ويشتد الصراع في تيغراي وتبرز شواهد تنذر بتحوّله إلى صراع عرقي أوسع نطاقاً قد يبتلع أجزاء أخرى من إثيوبيا وما حولها في السودان وإريتريا.شعب

المصدرBBC NEWS عربي
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة