العبور الآمن.. وصفة التغلب على الموجة الرابعة لكورونا في مصر

علوش الحسام
سياسة
العبور الآمن.. وصفة التغلب على الموجة الرابعة لكورونا في مصر
1 1458964 - موقع النهار نيوز الاخباري

وأعلن محمد عوض تاج الدين، مستشار الرئيس المصري للشؤون الصحية، عن بداية الموجة الرابعة لفيروس كورونا رسميا في مصر، مما رفع مستوى المخاوف في المجتمع المصري من المرحلة المقبلة.

وبهذا الإعلان، قدمت الدكتورة نهلة عبد الوهاب، استشاري البكتيريا والمناعة والتغذية العلاجية ورئيس قسم البكتيريا بمستشفى جامعة القاهرة، “وصفة” العبور الآمن والوقاية من الفيروس، استنادا على خبرتها.

وقالت استشاري البكتيريا في حديثها مع موقع سكاي نيوز عربية إن: “التطعيم مهم للغاية لأنه سيكون الحامي من طفرات الفيروس، حيث أنه من الممكن أن نلجأ خلال الفترة المقبلة لجرعة ثالثة مُنشّطة لأصحاب الأمراض المزمنة وأصحاب أمراض نقص المناعة”.

وتابعت عبد الوهاب: “من أهم الأشياء التي يجب الالتزام بها هي النظافة الشخصية وعدم التكدس والزحام في الأماكن المغلقة، كما أنه لابد وأن يكون في منزلنا مصدرًا للشمس بشكل دائم ومتجدد”.

وأوضحت رئيس قسم البكتيريا بمستشفى جامعة القاهرة أن: “في حالة كنّا متواجدين في مكان مكيّف لفترة طويلة فلابد وأن يكون هناك اهتمام بنظافة الفلاتر أول بأول، وفي حال تواجد أكثر من 4 أشخاص يجب عدم تشغيل المكيف وأن يتم الاعتماد على مصدر تهوية طبيعي أو التواجد في مكان مفتوح لعدم العدوى”.

الأعداد ستتزايد

وكان مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الصحية قد أكد في تصريحات تلفزيونية أن: “أعداد الإصابات بكورونا تتزايد بنسب واضحة تماما، وستزداد الفترة المقبلة حتى نصل للذروة، ومنها للانخفاض مرة ثانية”.

وأكد تاج الدين في حديثه: “كلنا أمل أن تكون الحالات المصابة بسيطة ومتوسطة وهو ما نراه حتى الآن، لكن كلما ازدادت الحالات المصابة كلما ازدادت الحالات التي تحتاج لمستشفى ورعاية خاصة”.

الاعتماد على الموارد الطبيعية

وأردفت استشاري البكتريا والمناعة والتغذية العلاجية في حديثها مع موقع سكاي نيوز عربية: “شرب المياه أساسي بشكل يومي، فيجب علينا تناول كوب على الأقل كل ساعة حتى لا يتعرض الجسم للجفاف وهو ما يكون عرضه للأمراض والعدوى، بجانب الاهتمام بالخضروات وما صنعه الله فهو الأهم دائما”.

ونوهت رئيس قسم البكتيريا بمستشفى جامعة القاهرة: “السكريات والكربوهيدرات ممنوع تناولها لأنها تضعف المناعة، أو في حال عدم القدرة على المنع التام فيجب الاهتمام بخفضها تدريجيا حتى يتم الاستغناء التام عنها واستبدالها بالشوفان أو دقيق جوز الهند أو أشياء كثيرة موجودة في السوق وبأسعار معقولة في متناول الجميع”.

في الوقت نفسه يقول عبدالله يوسف، طبيب الرعاية المركزة والمدرب بالكلية المصرية لأطباء الرعاية الحرجة، إن: “موجات كورونا كلها واحدة، الأمر الذي يعنينا دومًا هو أنه لا مفر بشكل نهائي من الالتزام بالإجراءات الاحترازية المعروفة للجميع من ارتداء الكمامات وغسل اليدين بالماء والصابون دائما والبعد عن التجمعات وخلافه”.

كما أكد المدرب بالكلية المصرية لأطباء الرعاية الحرجة: “وصلنا الآن أن الحكومة المصرية هي من تقوم بإجبار الموظفين والعاملين على التطعيم لحمايتهم، يجب على المواطن الخوف على نفسه وعلى أسرته والنجاة عن طريق التطعيم، فنحن أمام عدو جديد ودائما نقول إنه لا توجد أي قوانين مع الكورونا”.

الخبر نقلا عن www.skynewsarabia.com

رابط مصدر الخبر

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة