المفاوض السابق للاتحاد الأوروبي بملف بريكسيت ميشال بارنييه يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية

نارمين محمدوك
سياسة
المفاوض السابق للاتحاد الأوروبي بملف بريكسيت ميشال بارنييه يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية
f810ab7196bc381f258394ea489b402964248820 - موقع النهار نيوز الاخباري

نشرت في: 27/08/2021 – 10:18

أعلن كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي في ملف بريكسيت سابقا، اليميني الفرنسي ميشال بارنييه، الخميس أنه سيخوض الانتخابات التمهيدية التي يعتزم حزب “الجمهوريون” تنظيمها في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر لتحديد هوية مرشح الحزب اليميني للانتخابات الرئاسية الفرنسية المقررة في أبريل/نيسان 2022.

أعلن القيادي في حزب “الجمهوريون” اليميني الفرنسي ميشال بارنييه، كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي في ملف بريكسيت سابقا، الخميس عزمه على خوض الانتخابات الرئاسية المقررة في أبريل/نيسان 2022.

وبإعلان بارنييه هذا يرتفع إلى 6 عدد المرشحين لخوض الانتخابات التمهيدية التي يعتزم حزب “الجمهوريون” تنظيمها في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر إذا لم يحسم أي من المرشحين الأمر لمصلحته قبل ذلك الحين. ومن بينهم رئيس إقليم أو دو فرانس (شمال) كزافيه برتران وزعيمة إقليم “إيل دو فرانس” (المنطقة الباريسية) فاليري بيكريس.

وقال بارنييه (70 عاما) لشبكة “تي إف 1” التلفزيونية إن أحد مداميك برنامجه الانتخابي هو “الحد من الهجرة والسيطرة عليها” و”إعادة وضع العمل والكفاءة في قلب مجتمعنا”، بالإضافة إلى مكافحة” تغير المناخ الذي سيقلب كل شيء”.

وفي مقابلة أجرتها معه صحيفة “لوفيغارو” مساء الخميس قال: “أنا مرشح لأكون رئيسا يحترم الفرنسيين ويفرض احترام فرنسا. نحن في أوقات عصيبة. العالم من حولنا خطر وغير مستقر وهش. بلادنا تسير بشكل سيّء”، داعيا إلى “فرنسا متصالحة”.

وعن ملف الهجرة، أكد بارنييه على أهمية أن يكون هناك “وقف مؤقت” للهجرة ريثما يتم “إصلاح جميع الإجراءات” المتعلقة بهذا المسألة والتوصل إلى اتفاق مع البلدان المصدّرة للمهاجرين لكي “تساهم في السيطرة على تدفّقات الهجرة مقابل حصولها على مساعداتنا التنموية”.

كما دعا بارنييه إلى “تعزيز مكافحة التيار الجهادي في كل مكان” وزيادة الإنفاق على الدفاع والبحث إلى ما نسبته “3% من الناتج المحلّي الإجمالي”.

وقبل أن يصبح كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي في ملف بريكسيت كان بارنييه خلال العقود الثلاثة الفائتة عضوا في مجلس النواب وعضوا في مجلس الشيوخ ووزيرا في العديد من الحكومات اليمينية في فرنسا حيث تولى حقائب مختلفة (الشؤون الأوروبية، الخارجية، البيئة، الزراعة ، إلخ).

ويتوقع غالبية المحللين أن ينحصر السباق نحو الإليزيه في دورة انتخابية ثانية يتنافس فيها الرئيس إيمانويل ماكرون مع زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان، لكن وجود مرشح يميني تقليدي ذي ثقل يمكن أن يغيّر هذه المعادلة.

فرانس24/ أ ف ب

الخبر نقلا عن www.france24.com

رابط مصدر الخبر

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة