التخطي إلى المحتوى

اكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية خلال مكالمة هاتفية اجراها مع دونالد ترامب الرئيس الامريكي الاحد الماضي، على حرص المملكة العربية السعودية الدائم على ايجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية على اساس مبادرة المملكة العربية السعودية للسلام المقترحة خلال القمة العربية 2002 وذلك حسب ما ذكرتة وكالة الانباء السعودية. ويعتبر هذا الاتصال هو الاول بين القيادتيين عقب التطبيع الامارتي الاسرائيلي بواساطة امريكية.

هذا وكانت المملكة العربية السعودية قد طرحت مبادرة عامة للسلام مع دولة الكيان الصهيوني فيما عرف بمبادرة السلام العربية 2002، وعرضت فيها الدولة العربية تطبيع علاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع دولة الكيان الصهيوني مقابل اتفاق الاخيرة مع الفلسطينيين على اقامة دولة فلسطينية بكامل التراب الفلسطيني المحتل منذو عام 1967.

رسيما لا تعترف المملكة العربية السعودية بدولة الكيان الصهيوني لكن مؤخرا ومع تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين دولة الامارات العربية المتحدة واسرائيل سمحت المملكة للطيران التجاري الاسرائيلي المتجة للامارات بالمرور عبر الاجواء السعودية وهذه تعتبر اول مرة تسمح فيها المملكة العربية السعودية للطيران الكيان الاسرائيلي باستخدام مجالها الجوي.

وفي وقت سابق من الشهر الماضي اعلنت دولة الامارات العربية المتحدة انها وقعت اتفاقية تطبيع مع دولة الكيان الصهيوني مبررة خطوتها تلك بانها جاءت لحماية اراضي الضفة الغربية ومنع حركة البناء الاسرائيلي فيها. الا ان الكنيست الاسرائيلي في اجتماعتة التي عقدها موخرا نفى ذلك نفى مطلقا على لسان رئيسه.

ويتعتبر الكثير من المحللون ان هذه الخطوة ماهي الا مقدمة لخطط تطبيعية لدول عربية اخرى يجري دراسة تطبيع علاقتها مع اسرائيل

التعليقات