النهار سياسة – الحزبان الكرديان يتحدثان عن انفراج في تحديد منصب رئيس الجمهورية

salah
أخبار دوليةأخبار عربيةسياسة
salah27 يناير 2022آخر تحديث : منذ 5 أشهر
النهار سياسة – الحزبان الكرديان يتحدثان عن انفراج في تحديد منصب رئيس الجمهورية

أكد عضو الاتحاد الوطني الكردستاني محمود خوشناو ، أن هناك مؤشرات وحالة من التفاؤل قد تؤدي إلى نتائج إيجابية فيما يتعلق بالمرشح الرئاسي وبقية الملفات المشتركة بين الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستاني.

وقال خوشناو في حديث لـ “وكالة النهار نيوز الاخبارية”: “هناك العديد من الملفات المهمة التي يتم مناقشتها دائما بين الحزبين الرئيسيين في المنطقة ، ولا يقتصر الأمر على ملف مرشح رئيس الجمهورية ، حيث تمثل أربع لجان مشتركة. وقد تم بالفعل تشكيل الطرفين لبحث الملفات المختلفة داخل المنطقة وخارجها “. منوهاً إلى أن “الاتحاد والحزب الديمقراطي يلتقيان حول عدة نقاط رغم وجود بعض الخلافات في بعض النقاط ، ولذلك فإن اللقاءات الدورية والمستمرة مهمة لحل المشاكل والتوصل إلى تفاهمات مشتركة”.

وأضاف خوشناو ، أن “الطرفين يسعيان جديا للتوصل إلى تفاهمات والذهاب إلى بغداد بمرشح واحد لمنصب رئيس الجمهورية ، ولن تكون هناك منافسة بينهما في بغداد” ، مبينا أن “هناك مرشحين عن منصب رئيس الجمهورية”. موقف رئيس الجمهورية لكن هذا لا يعني انتهاء الموضوع فالحوارات مستمرة والخطوات الرسمية مستمرة “. وما زالت لم تعلن بشكل قاطع ما اذا كانت ستذهب مع مرشح واحد او اثنين “.

وتابع: “هناك حالة من التفاؤل في الوصول إلى التفاهمات ، وهناك مؤشرات إيجابية قد تؤدي إلى نتائج إيجابية ، مبينا أن هناك تفاهم رغم أن كل شيء وارد في العمل السياسي ، رغم ثوابت البيت الكردي. تحافظ بشكل أساسي على المكاسب الدستورية “.

أكد عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني شيرزاد قاسم ، أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد اجتماعات مكثفة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني لحل قضية الرئاسة ، مستبعدا أن يكون هذا الملف حجر عثرة أو عثرة. عقبة بين العلاقات التي تربط الطرفين.

وقال قاسم في حديث لـ “وكالة النهار نيوز الاخبارية” ، إن “منصب رئيس الجمهورية هو استحقاق للمكون الكردي ضمن الأعراف المتفق عليها طيلة الدورات السابقة” ، مبينا أن “هناك حاجة لاتفاق بين القوات الكردية. لتسمية مرشح لهذا المنصب “.

وأضاف قاسم ، أن “الأيام القليلة المقبلة ستشهد اجتماعات مكثفة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني لحل هذا الملف” ، مبينا أن “هناك رغبة وإرادة موحدة بين الطرفين بشأن أهمية الذهاب إلى بغداد والدخول. البرلمان بمرشح واحد متفق عليه يكسب ثقة البرلمان باغلبية واضحة “.

وشدد على أن “منصب رئيس الجمهورية لن يكون حجر عثرة أو عقبة تؤثر على العلاقة بين الطرفين ، بالنظر إلى أن الثوابت والقواسم المشتركة بينهما أكبر من هذه الأسماء”.

المصدرwww.alsumaria.tv
رابط مختصر