النهار سياسة – بايدن يعلن حزمة عقوبات على موسكو والبيت الأبيض يعتبر التحركات الروسية في شرق أوكرانيا غزو

نارمين محمدوك
أخبار دوليةسياسة
نارمين محمدوك24 فبراير 2022آخر تحديث : منذ 3 أشهر
النهار سياسة – بايدن يعلن حزمة عقوبات على موسكو والبيت الأبيض يعتبر التحركات الروسية في شرق أوكرانيا غزو

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن ، الثلاثاء ، أن بلاده ستبدأ في فرض أربع حزم من العقوبات على روسيا ، بعد اعترافها باستقلال منطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا ، وإعلانها عن انتشار قوات هناك ، وهو ما اعتبره بايدن إعلان “بداية الغزو الروسي لأوكرانيا”.

وقال بايدن ، في كلمة للبيت الأبيض ، إن “ما فعله بوتين يتطلب ردا حاسما من المجتمع الدولي ، وسنبدأ بفرض 4 حزم من العقوبات على المؤسسات الروسية” ، مضيفا أن هذه العقوبات ليست سوى البداية ، و ستتبعها إجراءات “تذهب أبعد من ذلك بكثير”. وبالتالي”.

وأشار إلى أن العقوبات “ستعزل روسيا عن النظام المالي الغربي وستستهدف كيانات وعائلات روسية”.

وشدد على أن بلاده “ستواصل تزويد أوكرانيا بأسلحة دفاعية” ، وأنه وافق على إرسال قوات ومعدات إضافية لدعم دول البلطيق ، مخاطبا روسيا بأنها “ستدفع ثمنا باهظا إذا واصلت عدوانها”.

لكنه أضاف أن بلاده “لا تنوي محاربة روسيا” ، موضحًا أن هذه التحركات “دفاعية” ، وأن الوقت “لا يزال متاحًا للجهود الدبلوماسية وتجنب أسوأ السيناريوهات في أوكرانيا”.

وكرر بايدن أن بلاده “ستدافع عن كل شبر من أراضي الناتو” ، مضيفًا: “إذا سارت روسيا في طريقها الخاص ، فستتحمل المسؤولية وحدها”.

إضافة إلى ذلك ، اعتبر البيت الأبيض ، الثلاثاء ، نشر قوات روسية في شرق أوكرانيا “غزوًا” ، بعد أن أحجمت عن استخدام هذه الكلمة ، مما يمهد الطريق لفرض عقوبات قاسية على موسكو.

في وقت سابق اليوم ، أعلن زعماء أوروبيون تحرك القوات الروسية نحو المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون في شرق أوكرانيا ، بعد اعتراف الرئيس فلاديمير بوتين باستقلالهم.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن جون فينر نائب مستشار الأمن القومي قوله “نعتقد أن هذه بداية غزو ، وهو أحدث غزو روسي لأوكرانيا. الغزو هو غزو وهذا ما يحدث الآن”.

وقال مسؤول أمريكي ، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته ، إن البيت الأبيض قرر البدء في الإشارة إلى تصرفات روسيا على أنها “غزو” بسبب الوضع على الأرض.

اعترفت روسيا ، مساء الاثنين ، رسمياً باستقلال منطقتي دونيتسك ولوهانسك عن أوكرانيا ، اللتين كانتا تحت سيطرة الانفصاليين الموالين لموسكو ، وسط رفض دولي واسع النطاق.

اعتبرت الدول الغربية اعتراف موسكو باستقلال دونيتسك ولوهانسك بمثابة “البداية الفعلية للحرب الروسية ضد أوكرانيا”.

المصدر : yemenshabab.net

رابط مختصر