النهار سياسة – خلافات البيت الشيعي تعقد المشهد السياسي.. هل تستمر حكومة الأغلبية؟

salah
أخبار دوليةأخبار عربيةسياسة
salah26 يناير 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
النهار سياسة – خلافات البيت الشيعي تعقد المشهد السياسي.. هل تستمر حكومة الأغلبية؟

وأشار عضو مجلس النواب السابق ، عبد الهادي موحان السعداوي ، إلى أن رئيس الوزراء المقبل يجب أن يكون من داخل البيت الشيعي وتتفق جميع أحزابه.

وبدون ذلك لن تستمر الحكومة المقبلة أكثر من ستة أشهر ورئيسها سيكون الأضعف منذ 2003 حتى الآن.

وقال السعداوي إن “الحوارات والتفاهمات لم تنته حتى اللحظة ، ولم تحدد شكل العملية السياسية المقبلة” ، مبينا أنه في حال وجود رغبة في من جانب بعض الأحزاب لتشكيل حكومة أغلبية دون الرجوع إلى قوى سياسية فاعلة أخرى ، فإن هذا الأمر سيؤدي إلى عجز الحكومة المقبلة عن الاستمرار لأكثر من ستة أشهر ، ولن يكون هناك استقرار في العملية السياسية “.

وأضاف السعداوي أن “الوضع العراقي يحتاج إلى تفاهمات من أجل تحقيق الاستقرار السياسي ولكي يكون هناك بلورة حقيقية لإيجاد منفذ للتوافق بين جميع القوى السياسية” ، لافتاً إلى أن “بوادر التوافق حتى هذه اللحظة ليست كذلك”. متاح ، نظرا لوجود رغبة وإصرار من جانب بعض القوى السياسية على حل القضية من جانب واحد “. صنع القرار ، وهذا ما يؤدي إلى هدم العملية السياسية ، وستكون على شفا حفرة تؤدي إلى انهيارها بالكامل “.

وتابع ، “على كل القوى السياسية أن تتجه نحو التوافق ، وأنه لا توجد إرادة خارجية نحو بلورة طرف على حساب آخر ، وعندها سنجد أن هناك انفراجاً للعملية السياسية” ، مؤكداً أن “القادم يجب ان يكون رئيس الوزراء من داخل البيت الشيعي وان تشارك جميع أطراف المكون “. الشيعة في اختياره ولكن بدون ذلك سيكون هناك ارتباك وعدم استقرار وغياب رؤية للحكومة المقبلة ، وعندها سيكون رئيس الوزراء هو الأضعف منذ 2003 “.

وأكد السياسي الكردي صبحي المندلاوي ، أن الموقف الكردي لم يتغير ، وهو واضح ويؤكد أهمية تحقيق التوافق والتفاهم بين القوى السياسية ، مع أهمية احترام المواعيد الدستورية.

وقال المندلاوي إن “القوى الكردية حرصت خلال الأشهر الماضية على تقريب وجهات نظر الأحزاب السياسية وعملت على استضافة واستقبال الوفود السياسية التي أتت إلى الإقليم من كافة القوى السياسية ، و وكان للقوات الكردية دور مهم في تجميع الموقف وعدم الانجرار الى الفوضى “. مشيرا الى ان “هناك مواعيد دستورية وعلينا جميعا احترامها. كانت هناك جلسة برلمانية وكان على القوى الكردية ان يكون لها موقف وانتظرت طويلا حتى تتوصل القوى المعارضة الى توافق قبل الجلسة. مقبض.”

وأضاف المندلاوي: “الموقف الكردي ما زال على حاله ، وما زلنا نستقبل وفودا سياسية ، ونحرص على الحصول على تفاهمات بين الأطراف وآخرها زيارة هادي العامري والمباحثات لحل المشكلة”. ازمة وتحقيق تقارب يؤدي الى تشكيل الحكومة وبما يخدم مصلحة الشعب العراقي “، مشيرا الى ان” الباقي تم حله “. من فوائد الرئاسة والانتخابات امر هام وضروري للذهاب لتنفيذ ما يتوقعه الشعب العراقي منا “.

وأشار إلى أن “تشكيل حكومة أغلبية بمشاركة الآخرين بشكل واسع هو أحد الخيارات التي يتضمنها النهج السياسي في حالة الحادة أو الاتفاق على هذا الخيار لتجاوز الأزمات”.

المصدرwww.alsumaria.tv
رابط مختصر