بايدن يتهم الصين “بإخفاء معلومات حيوية” حول منشأ فيروس كورونا

نارمين محمدوك
سياسة
بايدن يتهم الصين “بإخفاء معلومات حيوية” حول منشأ فيروس كورونا
fd082905d04958733ab4a9d0324da2fc6d973383 - موقع النهار نيوز الاخباري

نشرت في: 28/08/2021 – 09:28

اتهم الرئيس الأمريكي جو بايدن الجمعة الصين بأنها تخفي “معلومات حيوية” حول منشأ فيروس كورونا. وأضاف أنه “حتى يومنا هذا، تواصل جمهورية الصين الشعبية رفض الدعوات للشفافية وتقوم بحجب المعلومات، على الرغم من أن الخسائر الناجمة عن هذا الوباء مستمرة بالارتفاع”. وترجح وكالة استخبارات أمريكية واحدة فرضية تسرب الفيروس من مختبر، فيما تجمع وكالاتها الأخرى على أن مصدره من المرجح أن يكون حيوانا. وكشفت هذه الوكالات في آخر تقرير لها حول الوباء أنها لا تعتقد أن الفيروس تم تطويره كسلاح بيولوجي.

بعد أن كشفت وكالات الاستخبارات الأمريكية أنها لا تعتقد أن فيروس كورونا تم تطويره كسلاح بيولوجي، أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن الجمعة أن الصين تخفي “معلومات حيوية” تتعلق بمنشأ الوباء.

لكن لا تعتقد الولايات المتحدة أنه كان لدى المسؤولين الصينيين معرفة مسبقة عن الفيروس الذي شل العالم وتسبب بوفاة نحو 4,5 ملايين شخص، وفقا لملخص تقرير لأجهزة الاستخبارات.

وقال بايدن في بيان “هناك معلومات مهمة حول منشأ هذا الوباء موجودة في جمهورية الصين الشعبية، لكن منذ البداية عمل المسؤولون الحكوميون في الصين على منع المحققين الدوليين وأعضاء مجتمع الصحة العامة العالمي من الوصول إليها”. وأضاف “حتى يومنا هذا، تواصل جمهورية الصين الشعبية رفض الدعوات للشفافية وتقوم بحجب المعلومات، على الرغم من أن الخسائر الناجمة عن هذا الوباء مستمرة بالارتفاع”.

واستبعدت وكالات الاستخبارات الأمريكية فرضية أن يكون فيروس كورونا قد تم تطويره كسلاح. ورأى معظم هذه الوكالات “بدرجة منخفضة من الثقة” أنه لم يكن معدلا وراثيا.

لكن الوكالات لا تزال منقسمة حول منشأ الفيروس، حيث رجحت أربع منها إضافة إلى مجلس الاستخبارات الوطني التعرض الطبيعي لحيوان كتفسير مرجح، فيما تنحاز وكالة واحدة إلى نظرية تسرب الفيروس من مختبر. ولا يزال المحللون في ثلاث وكالات غير قادرين على التوصل إلى استنتاج.

وقال ملخص التقرير إن “الاختلافات في الآراء التحليلية تنبع إلى حد كبير من الاختلافات في كيفية تقييم الوكالات للتقارير الاستخباراتية والمنشورات العلمية”. وأضاف أن مجتمع الاستخبارات والعلماء يفتقرون إلى العينات السريرية أو البيانات الوبائية من أولى حالات كوفيد-19.

وقال بايدن إن الولايات المتحدة ستواصل العمل مع حلفائها للضغط على بكين لتقاسم المزيد من المعلومات وتتعاون مع منظمة الصحة العالمية. وأضاف “يجب أن تكون لدينا محاسبة كاملة وشفافة لهذه المأساة العالمية. لا شيء أقل من هذا يمكن قبوله”.

وقال مكتب مدير الاستخبارات الوطنية إنه ينظر في احتمال  الكشف عن أجزاء أخرى من التقرير في المستقبل القريب، على ضوء الطبيعة التاريخية للوباء وأهمية إطلاع الناس، وفي نفس الوقت حماية مصادره ووسائله.

السفارة الصينية: “هذا فقط لجعل بكين كبش فداء”

وفي بيان الجمعة انتقدت السفارة الصينية في واشنطن تقرير أجهزة الاستخبارات ودافعت عن تعاطيها مع الوباء وتحقيق المنظمة. وقالت السفارة في بيان إن “تقرير أجهزة الاستخبارات الأميركية يكشف أن الولايات المتحدة عازمة على اتباع المسار الخاطئ المتمثل بالتلاعب السياسي”. وأضافت بأن “تقرير أجهزة الاستخبارات يستند إلى فرضية أن الصين مذنبة، وهذا فقط لجعل الصين كبش فداء”.

ورفضت الصين دعوات من الولايات المتحدة ودول أخرى تطالبها بتحقيق جديد في منشأ الفيروس، بعد زيارة تم تسييسها إلى حد كبير لفريق من منظمة الصحة العالمية في كانون الثاني/يناير لم تتوصل إلى نتيجة حاسمة. كما اتُهمت بعدم الشفافية وحجب الوصول إلى معلومات حاسمة.

ماهو مصدر الفيروس؟

في بداية انتشار الوباء، لقيت فرضية المنشأ الطبيعي للفيروس، وهي أن الفيروس ظهر في خفافيش ثم انتقل إلى البشر ربما عن طريق حيوانات وسيطة، قبولا على نطاق واسع.

لكن مع مرور الوقت وعدم تمكن العلماء من العثور على فيروس مطابق للبصمة الوراثية لسارس-كوف-2، لا في خفافيش ولا في حيوان آخر، أبدى الخبراء انفتاحهم على فرضية تسرب لدى معهد ووهان لعلوم الفيروسات، والذي أجرى البحث المتعلق بالخفافيش. غير أن بحوثا علمية أجريت مؤخرا تعيد تصويب النقاش نحو منشأ حيواني.

وقد نشر باحثون في الصين وجامعة غلاسكو دراسة في مجلة “ساينس” (العلوم) توصلت إلى أن “الانتقال من الحيوان إلى البشر والمرتبط بحيوانات حياة مصابة، هو السبب الأكثر ترجيحا لوباء كوفيد-19”.

كما توصلت أبحاث أجراها 21 من أبرز خبراء علوم الفيروسات في مجلة “سيل” (خلية) إلى أنه “ليس هناك دليل في الوقت الحالي على أن سارس-كوف-2 نشأ في مختبر”.

فرانس24/ أ ف ب

الخبر نقلا عن www.france24.com

رابط مصدر الخبر

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة