التخطي إلى المحتوى

جائزة نوبل هي إحدى جوائز ألفرد نوبل الخمسة التي أوصى بها قبل مماته لا احد يعرف أسباب اختياره للسلام كأحد مواضيع جوائزه فقد اعطى البعض تفسيرا بأن نوبل أراد أن يعوض إزدهار القوة المدمرة للدينميت TNT تمنح جائزة نوبل للسلام سنويًا في عاصمة النرويج أوسلو في العاشر من شهر ديسمبر من قبل اللجنة النرويجية لجائزة نوبل وذلك حسب ما اوصى به نوبل. حيث يتم منحها للذين “قاموا بأكبر قدر من العمل للتآخي بين الأمم، من أجل إلغاء وتخفيض الجيوش الدائمة ومن أجل الحفاظ على السلام وتعزيزه”.

 

وقد احتفى الرئيس الأميركي دونالد ترامب يوم الأربعاء بترشيحه لجائزة نوبل منقبل النائب النرويجي كريستيان تيببرينغ لهذا العام. وقال ترامب في احدى تغريداته على تويتر”شكرا”

وقد كان سبب ترشيحة لجائزة نوبل للسلام رعايته لإتفاق التطبيع بين الكيان الصهيوني والإمارات.

 

وقال النائب النرويجي كريستيان تيبرينغ غيدي لصحيفة الفرانس برس إنه رشح الرئيس الجمهوري للولايات المتحدة الامريكية لدوره في الاتفاق الفريد والتاريخي بين الصهاينة والإمارات

ويتولى تيبرينغ-غيدي، العضو في حزب “التقدم” اليميني المناهض للهجرة، منصب نائب رئيس لجنة الخارجية والدفاع في البرلمان النرويجي.

وسبق له أن رشّح بالمشاركة مع نائب آخر ترامب لجائزة نوبل للسلام لعام 2018 لتحقيقه تقاربا استثنائيا بين الولايات المتحدة الامريكية و كوريا الشمالية، إلا أن هذه الخطوة لم يتكلل لها النجاح، كما أن عملية التفاوض مع الدولة النووية المعزولة سرعان ما فقدت زخمها وحيويتها

ويتلقى معهد نوبل كل عام مئات الترشيحات لنيل جوائزه، لكن لا توجد أي ضمانات تكفل الفوز بها . ويرحب معهد نوبل النرويجي بجميع الأسماء المقترحة بشرط إرسالها بحلول 31 كانون الثاني/ يناير من العام الذي تمنح فيه الجوائز، إضافة إلى تقديمها من قبل أشخاص مؤهلين للترشيح، وأعضاء البرلمان

التعليقات