رحيل القوات الأمريكية من أفغانستان بعد 20 عاما… وماذا بعد؟

نارمين محمدوك
سياسة
رحيل القوات الأمريكية من أفغانستان بعد 20 عاما… وماذا بعد؟
5120baea84534e636b573bdd87237ad8103a4b3e - موقع النهار نيوز الاخباري

نشرت في: 31/08/2021 – 12:25

لا يزال هناك الكثير من الأسئلة التي تنتظر إجابة الرئيس الأمريكي جو بايدن وإدارته بعد أن وفت بوعدها والتزمت بتاريخ سحب القوات الأمريكية من أفغانستان في 31 آب/أغسطس 2021. فبعد 20 عاما من الوجود الحيوي والفعال في هذا البلد الجبلي المعقد سياسيا وإثنيا والأموال الطائلة التي صرفتها الولايات المتحدة عليه والخروج “المذل” كما يصفه معارضو بايدن الجمهوريون… ماذا ستفعل الولايات المتحدة مع كل القضايا والملفات العالقة في هذا البلد الذي تركته لحركة طالبان على طبق من فضة؟

لأول مرة منذ عام 2001، لم تعد هناك أي قوات أمريكية في أفغانستان بعد أن أتمت الولايات المتحدة إجلاء معظم مواطنيها وآلاف الأفغان المعرضين للخطر من هناك. تم نقل أكثر من 114 ألف شخص جوا من مطار كابول خلال الأسبوعين المنصرمين في إطار الجهد الأمريكي. لكن إنهاء الدور العسكري الأمريكي في أفغانستان يطرح مجموعة جديدة من الأسئلة على الرئيس جو بايدن وإدارته.

– ماذا سيحدث للأمريكيين والأفغان المعرضين للخطر الباقين بأفغانستان؟

أجلت الولايات المتحدة أكثر من 5500 مواطن أمريكي منذ بدء رحلات الإجلاء في 14 أغسطس/آب. واختار عدد قليل من الرعايا الأمريكيين البقاء بأفغانستان، كثيرون منهم فضل ذلك للبقاء مع أفراد أسرته.

كانت إدارة بايدن قد قالت إنها تتوقع أن تواصل حركة طالبان السماح للأمريكيين وغيرهم بمغادرة أفغانستان بأمان بعد إتمام الانسحاب العسكري الأمريكي. لكن المخاوف تتعلق بكيفية مغادرة هؤلاء إن لم يكن هناك مطار يعمل.

ويبقى بالبلاد عشرات الآلاف من الأفغان يواجهون الخطر، مثل المترجمين الذين عملوا مع الجيش الأمريكي والصحافيين ودعاة حقوق المرأة. مصيرهم غير واضح، لكن المسؤولين يخشون أن تثأر طالبان منهم. وقد تعهدت طالبان بالسماح لكل الرعايا الأجانب والمواطنين الأفغان الذين يحملون جواز سفر من دولة أخرى بمغادرة أفغانستان وفقا لبيان مشترك صادر عن بريطانيا والولايات المتحدة وغيرهما يوم الأحد.

– ماذا سيحدث لمطار كابول بعد مغادرة القوات الأمريكية؟

على مدى الأسبوعين المنصرمين، عكف الجيش الأمريكي على تأمين وتشغيل مطار حامد كرزاي الدولي في كابول بما يقرب من ستة آلاف عسكري.

وتُجري طالبان محادثات مع حكومات دول مثل قطر وتركيا سعيا للمساعدة في استمرار عمليات الطيران المدني من المطار، وهو السبيل الوحيد المتاح أمام كثيرين لمغادرة أفغانستان. وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو يوم الأحد إن مطار كابول بحاجة لإصلاحات قبل إعادة فتحه أمام الرحلات المدنية.

وكانت تركيا مسؤولة -في إطار مهمة حلف شمال الأطلسي- عن أمن المطار طيلة السنوات الست الماضية. والإبقاء على المطار مفتوحا بعد تسليم القوات الأجنبية المسؤولية عنه أمر ضروري ليس لبقاء أفغانستان متصلة بالعالم وحسب بل وللحفاظ على الإمدادات وعمليات الإغاثة.

– كيف يبدو شكل العلاقة المستقبلية بين الولايات المتحدة وطالبان؟

سبق وأن قالت الولايات المتحدة إنها لا تعتزم ترك دبلوماسيين في أفغانستان وإنها ستقرر خطواتها القادمة بناء على أفعال طالبان. لكن على إدارة بايدن أن تحدد كيف سيمكنها ضمان عدم تفجر أزمة إنسانية واقتصادية في البلاد.

تقول الأمم المتحدة إن أكثر من 18 مليون نسمة -أي ما يزيد عن نصف عدد سكان أفغانستان- يحتاجون مساعدة وإن كل الأطفال الأفغان دون سن الخامسة يعانون بالفعل من سوء تغذية حاد وسط موجة الجفاف الثانية خلال أربع سنوات.

وقالت بعض الدول ومنها بريطانيا إنه يجب ألا تُبرم أي دولة اتفاقات ثنائية مع طالبان تعترف بها حاكما لأفغانستان.

– ما نوع التهديد الذي يشكله تنظيم “الدولة الإسلامية”؟

ربما كانت مساحة التعاون بين الولايات المتحدة وطالبان تتمثل في مواجهة الخطر الذي يشكله تنظيم “الدولة الإسلامية”. وتدور أسئلة عن كيفية التنسيق بين واشنطن وطالبان بل وحتى كيفية تشارك المعلومات لمواجهة التنظيم.

كان أول ظهور لتنظيم “الدولة الإسلامية – ولاية خراسان” (وهو الاسم التاريخي للمنطقة) في شرق أفغانستان في أواخر 2014 وسرعان ما عُرف بالوحشية البالغة.

وأعلن التنظيم مسؤوليته عن تفجير انتحاري وقع يوم 26 أغسطس/آب خارج المطار وأودى بحياة 13 عسكريا أمريكيا وعشرات المدنيين الأفغان.

ووجهت الولايات المتحدة ضربتين على الأقل بطائرتين مسيرتين على التنظيم منذ ذلك الحين وقال بايدن إن إدارته ستواصل الانتقام. وتنظيم “الدولة الإسلامية – ولاية خراسان” عدو عتيد لحركة طالبان، لكن مسؤولي مخابرات أمريكيين يعتقدون أنه استغل انعدام الاستقرار الذي أدى لانهيار حكومة أفغانستان المدعومة من الغرب هذا الشهر في تعزيز وضعه وتجنيد أفراد محبطين من حركة طالبان.

فرانس24/ رويترز

الخبر نقلا عن www.france24.com

رابط مصدر الخبر

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة