مجلس التعاون يؤكد موقفه الثابت بشأن أهمية استعادة الأمن والاستقرار في أفغانستان

نارمين محمدوك
سياسة
مجلس التعاون يؤكد موقفه الثابت بشأن أهمية استعادة الأمن والاستقرار في أفغانستان

جنيف – واس:

دعت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أمام الجلسة الطارئة لمجلس حقوق الإنسان حول الأوضاع في أفغانستان إلى العمل على تحقيق تطلعات الشعب الأفغاني، وتغليب مصلحته من خلال عملية سياسية ومصالحة شاملة، مطالبةً جميع الأطراف بالعمل على تحقيق الاستقرار والأمن والحفاظ على الأرواح والممتلكات. وفي بيان مشترك ألقاه نيابة عن دول مجلس التعاون، المندوب الدائم لمملكة البحرين في الأمم المتحدة في جنيف شدد الدكتور يوسف عبدالكريم بوجيري على أن العدالة واحترام حقوق الإنسان وسيادة القانون هي أسس للمصالحة الوطنية، ولتحقيق السلام المستدام في أفغانستان.

وأوضح أن المجتمع الدولي يقف أمام واجب حماية الشعب الأفغاني وتجنيبه مزيد المعاناة من الأوضاع الإنسانية وضعف البنية التحتية, مؤكدًا وقوف دول مجلس التعاون الدائم إلى جانب الشعب الأفغاني.

وحث جميع الدول والوكالات الدولية والجهات المانحة على حشد الدعم الإنساني العاجل الذي يلبي احتياجات المدنيين في أفغانستان، كما دعا جميع الأطراف الفاعلة إلى ضمان إيصال المساعدات دون عوائق للمدنيين.

وشدد بوجيري على أن دول المجلس كانت ولا تزال من أكبر المانحين للمساعدات الإنسانية والإغاثية لرفع المعاناة عن الشعب الأفغاني، إلى جانب جهودها في تحقيق الأمن والاستقرار والوصول للسلام الدائم.

وأشار إلى دعم دول مجلس التعاون مسار المصالحة والسلام الأفغاني، الذي بدأ من خلال توقيع اتفاق السلام بجهود دولة قطر في فبراير 2020، وتشديدها على أهمية هذه الخطوة في تحقيق الوقف الشامل والدائم لإطلاق النار، واستعادة أفغانستان أمنها واستقرارها وتحقيق آمال وطموحات الشعب الأفغاني في التنمية والازدهار.

الخبر نقلا عن www.al-jazirah.com

رابط مصدر الخبر

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة