موجة إضرابات تهز الولايات المتحدة يقودها عمال مرهقون ومحبطون

علوش الحسام
أخبار دوليةسياسة
موجة إضرابات تهز الولايات المتحدة يقودها عمال مرهقون ومحبطون
موجة إضرابات تهز الولايات المتحدة يقودها عمال مرهقون ومحبطون

تشير المتخصصة في الحركات النقابية بجامعة كورنيل كيت برونفنبرينر إلى أن المضربين “يطالبون في الغالب بتحسين ظروف العمل”.

وتؤكد الخبيرة أن “المؤسسات تحقق أرباحا غير مسبوقة وتطلب من الموظفين العمل أكثر من أي وقت مضى، وفي بعض الأحيان يخاطرون بحياتهم في ظل تفشي كوفيد”.

وفي مواجهة أصحاب العمل الذين يرفضون تقديم تنازلات، صار الموظفون “أقل ميلا لقبول الاتفاقات الجماعية التي لا تلبي احتياجاتهم”، كما تلاحظ برونفنبرينر.

من الصعب معرفة العدد الدقيق للإضرابات، إذ لا تحصي حكومة الولايات المتحدة سوى تلك التي تضم أكثر من ألف عامل.

لكن أستاذ علم الاجتماع في جامعة فاندربيلت جوش موراي يقول إن هذا الاتجاه آخذ في الارتفاع بشكل واضح منذ حركة احتجاج المعلمين في فيرجينيا الغربية عام 2018.

قرر حينها المعلمون الإضراب بعد خيبة أملهم من الاتفاقية التي فاوضت عليها نقابتهم، وحصلوا على مطالبهم.

كان لذلك الإضراب تأثير الدومينو في الولايات المتحدة.

يضيف موراي “كلما نجحت الإضرابات، زاد عددها، لأن الناس بدؤوا يعتقدون حقا أنهم قادرون على الانتصار وهم على استعداد للمخاطرة بأجورهم أو بوظائفهم”.

– حركات اجتماعية –

جاء إضراب عمال شركة “كيلوغز” في أعقاب إضراب 600 موظف في كانساس بمصنع “فريتو لاي” للكعك في تموز/يوليو، وهو فرع لشركة “بيبسيكو”.

توقف الموظفون حينها عن العمل لمدة 19 يوما للحصول على ضمان يوم عطلة واحد في الأسبوع وزيادة في المرتبات، من بين أشياء أخرى. وحصل آلاف المضربين في “نابيسكو” للوجبات الخفيفة (فرع لشركة “مونديليز” العملاقة) على امتيازات في أيلول/سبتمبر بعد خمسة أسابيع من الاحتجاج.

هناك مصدر تحفيز آخر للإضراب، وهو “إدراك العمال أثناء الوباء أنهم ضروريون، وأن الاقتصاد لا يمكن أن يعمل بدونهم”، وفق ما يلاحظ موراي.

استفادت النقابات أيضا في السنوات الأخيرة من ظهور حركات اجتماعية مختلفة نسّقت معها، مثل نقابة عمال الضيافة في أريزونا، كما تعاونت مع منظمات المهاجرين.

يقول جوش موراي “سيكون هناك حتما تأثير عكسي، ولن تسمح الشركات بزيادة تكاليف الأجور أكثر من اللازم”.

لكن في غضون ذلك “أظهر الاقتصاديون وعلماء الاجتماع أنه كلما شهد سوق العمل طلبا أكبر على الموظفين (كما هو الحال حاليًا في الولايات المتحدة)، كلما زادت قوة الموظفين واحتمالية الإضراب”.

المصدرفرانس 24
رابط مختصر