النهار لبناني – سلعة أساسية سيرتفع سعرها بسبب الديزل والدولار .. ما هو؟

هبة علي
لبنان
هبة علي11 مارس 2022آخر تحديث : منذ شهرين
النهار لبناني – سلعة أساسية سيرتفع سعرها بسبب الديزل والدولار .. ما هو؟

وقال رئيس نقابة صناعة الخبز طوني سيف لـ “لبنان 24” إن “هناك ضغوطا لرفع سعر ربطة الخبز بأسرع ما يمكن بسبب الزيادة الهائلة في أسعار المواد الأولية اللازمة لتصنيع الخبز”. رغيف.”

وأضاف: نحاول مع وزير الاقتصاد أمين سلام الوصول إلى صيغة سريعة للتسعير. دراسة جديدة لتكلفة انتاج الخبز حاليا في مكتبه ونأمل ان يوافق عليها فورا ويصدر جدول تسعير جديد يتماشى مع تقلبات اسعار المازوت والدولار. وأوضح سيف أن “المطاحن والمخابز تعاني من تقلبات كبيرة في أسعار المواد الأولية مثل السكر والطحين ، فيما تأتي الضربة الأكبر في سعر المازوت الذي يقفز منه سعر الطن عالمياً بشكل كبير”.

وتابع: “نحن متألمون تمامًا ، وقدرتنا على الاستمرار تحت التهديد. كما أننا نمر حاليًا بأزمة بخصوص كميات القمح ، ويجب على الوزارات المعنية إيجاد أسواق بديلة لأوكرانيا لاستيراد القمح منها في أسرع وقت ممكن. اننا لا ندخل في الممنوع “.

اتحادات المخابز والأفران

بدوره ، فوجئ اتحاد نقابات الأفران والمخابز في لبنان ببيان جاء فيه أن “سعر ربطة الخبز لم يتم تعديله بعد ارتفاع تكلفة المازوت والسكر التي ارتفعت بشكل خيالي مع بدء الحرب في أوكرانيا. . ” وعندما ترتفع أسعار المكوّنات المستخدمة في صنع الرغيف ، ألا ترفعون أسعار ربطة الخبز بما يتناسب مع هذه الزيادات؟

وأوضح أن “عجز الأفران عن الاستمرار في ظل الزيادات الكبيرة التي حدثت في أسعار المازوت والسكر المفقودة الآن ، الأمر الذي يلحق خسائر فادحة بهذا القطاع ، وهو ما سيؤدي حتما إلى وقف إجباري للوقود”. إنتاج أرغفة “.

وأشار إلى أن “حزمة خبز كان سعرها 8000 جنيه ، على أساس سعر الدولار 20.500 جنيه ، بينما قفز هذا السعر اليوم أكثر من 3000 جنيه ، وسعر طن السكر 620 دولارًا ، بينما وصل اليوم. ألف دولار وهي مفقودة وسعر طن السولار بلغ 1150 “. بدلا من 750 دولار.

وأشار إلى أنه “في مواجهة هذا الواقع الجديد فإننا نحمل وزير الاقتصاد والتجارة مسؤولية فقدان الرغيف لإهماله وعدم اكتراثه بقطاع المخابز والمخابز الذي يعيش اليوم حالة مأساوية يصعب على علينا أن نتحمل “.

وزارة الاقتصاد

وأصدرت وزارة الاقتصاد والتجارة ، مساء اليوم الأربعاء ، بيانا أكدت فيه أنه “في الوقت الحاضر لا أزمة قمح ولا أزمة على مستوى المواد الغذائية” ، مشيرة إلى أن “الوزير أمين سلام ، الذي أكد هذه الحقيقة في مؤتمره الصحفي أمس ، انشغال الوزراء الأعضاء في اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة موضوع الأمن الغذائي بوضع رؤية واضحة لضمان الاستمرارية على هذا المستوى.

وأضاف البيان: “الوزير سلام يضع الأمن الغذائي في مقدمة الأولويات التي يعمل عليها ، ولهذا الغرض بدأ الوزير بالفعل مشاورات واتصالات مع عدد من الدول الصديقة ، ويعمل على توسيع قاعدة الخيارات ، السماح بوضع خطة طوارئ لتلافي أي نقص لاحق “.

وختم: “الوزارة تطالب المعنيين بعدم المساهمة في نشر الشائعات والمخاوف بين اللبنانيين ، وتحديداً دعوة أصحاب المطاحن إلى إعادة إمداد السوق فوراً بما يكفي من احتياجاته”.

المصدر: www.lebanon24.com

رابط مختصر