النهار عراقي – ثري مسيحي: داعش استخدم غاز الخردل (المحظور دوليا) في الموصل

عبد الرحمن هشام
2022-04-05T19:23:03+03:00
العراق
عبد الرحمن هشام5 أبريل 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
النهار عراقي – ثري مسيحي: داعش استخدم غاز الخردل (المحظور دوليا) في الموصل

أكد رئيس فريق تحقيق تعزيز المساءلة عن جرائم داعش ، كريستيان ريشر ، أن التنظيم الإرهابي استخدم غاز الخردل (محظور دوليًا) في مدينة الموصل أثناء سيطرته عليها.

وقال ريشر ، في تصريح لصحيفة الصباح الرسمية ، إن “الفريق حقق تقدما في التحقيقات التي أجريت بهذا الشأن ، والتي أكدت استخدام الأسلحة الكيماوية وتحديدا (غاز الخردل) ضد المواطنين” ، مشيرا إلى أن ” لم يكن الأمر عشوائياً ، حيث استعانت المنظمة بخبراء لإجراء تحقيق ، ودراسات وتجارب على البشر ، واستغلت أجهزة ومختبرات جامعة الموصل ، مضيفاً أن “الفريق يواصل تحقيقاته في تطوير أسلحة كيماوية”. برنامج داعش خلال سيطرته على الموصل ، مما يشير إلى درجة جديدة من الجرائم “.

وأضاف: “حقق الفريق في جريمة سبايكر التي تعتبر من جرائم الحرب المروعة بشكل مروّع للغاية ، بالنظر إلى الفظائع التي ارتكبت بكل المقاييس وبأقصى درجات القسوة”. وشدد على أن “فريق التحقيق يهدف من خلال عمله من خلال جمع الأدلة وبناء القضايا إلى تحميل عناصر داعش وقادتهم المسؤولية الجنائية عن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبوها ، وكذلك الإبادة الجماعية في بعض الحالات ، مشيرة إلى أن “القانون الجنائي الدولي لا يتعامل مع مسؤولية الأفراد .. الدول التي قد ينتمي إليها هؤلاء الأفراد.

وأوضح أن “الفريق يدعم أيضا التحقيقات التي تجري في عدة دول ضد عناصر داعش ، الأمر الذي يؤدي إلى تقديم أدلة على ارتكابهم جرائم مثل ما حدث في ألمانيا مؤخرا ، عندما صدر حكم وهو الأول من نوعه. ، وإدانة أحد عناصر داعش بتهمة الإبادة الجماعية ، وهو حكم مهم. تحقيقا لهذه الغاية ، وأشار إلى أن “من واجبات فريق التحقيق الدولي الحفاظ على الأدلة التي يمكن إرجاعها حتى بعد عشرات السنين من ارتكاب هذه الجرائم “.

وشدد على أن “الفريق يعمل ، بالتعاون الوثيق مع السلطات العراقية ، على حفر مقابر جماعية تحتوي على رفات ضحايا داعش ، وبالإضافة إلى أهمية هذا العمل في إطار جمع الأدلة على جرائم داعش ، فإن هذا الأمر مهم للغاية. لعائلات الضحايا ، ويقدم لهم بعض العزاء عند التعرف عليهم “. رفات أقاربهم ودفنهم بشكل مناسب “.

كما أشاد ريشر بـ “التعاون الوثيق مع القضاء العراقي لبناء القضايا التي تتعامل مع الجرائم الدولية ، مما يمهد الطريق لمحاسبة مرتكبي عناصر داعش على أسس قانونية سليمة” ، مبينا أن “القضاء العراقي هو الشريك الطبيعي للفريق. في خدمة الهدف النهائي المتمثل في تحقيق الهدف “. وأعرب عن أمله في تحقيق العدالة في الجرائم الدولية بناء على الأدلة وفق أعلى المعايير الممكنة ، مبينا أن “هناك أفكار تمت مناقشتها مع رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي فائق زيدان ، لضمان جاهزية النظام القضائي. للتعامل مع الجرائم الدولية المتعلقة بداعش “.

المصدر: www.alsumaria.tv

رابط مختصر