النهار سياسة – الامم المتحدة تبنت قضيتهم .. ما قصة عائلة سالم الفلسطينية؟

salah
فلسطين
salah21 فبراير 2022آخر تحديث : منذ 3 أشهر
النهار سياسة – الامم المتحدة تبنت قضيتهم .. ما قصة عائلة سالم الفلسطينية؟

أعلنت الأمم المتحدة تبنيها قضية عائلة سالم الفلسطينية المهددة بالترحيل من منزلها في حي الشيخ جراح الشهر المقبل ، داعية حكومة إسرائيل إلى إلغاء قرار إبعادهم عن أماكن إقامتهم.

جاء ذلك في ختام لقاء ضم ممثلين عن عدة جهات تابعة ومنظمات أهلية دولية وفلسطينية مع عائلة سالم في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية ، اليوم الجمعة.

تواجه عائلة سالم ، التي تضم 6 أطفال ووالدتهم فاطمة ، وجميعهم من اللاجئين ، خطة إخلاء من المنزل الذي عاشوا فيه منذ 70 عامًا. وأبلغتهم سلطات تل أبيب بأنها ستخلوهم خلال شهر آذار ، ما أدى إلى تصعيد التوتر في حي القدس.

كما اندلعت اشتباكات بين السكان الفلسطينيين والمستوطنين الإسرائيليين الذين يريدون احتلال المنزل ، وقوات الأمن الإسرائيلية التي تحمي المستوطنين وتعتدي على الفلسطينيين ، ما أسفر عن إلحاق أضرار بالممتلكات وإصابة العديد واعتقال آخرين بينهم 8 أطفال ، منذ 11 شباط.

قام وفد دولي ضم مسؤولين من وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية مثل الوكالة الدولية لحقوق الإنسان أوتشا ، وعدد من الدبلوماسيين وممثلي حركات السلام الإسرائيلية ، بزيارة الحي بالقدس الشرقية المحتلة ، وأطلعوا على أشخاص على معاناة عائلات مهددين بإخلاء منازلهم لصالح جمعيات إسرائيلية.

فاطمة السالم ترفع وثيقة تثبت ملكيتها لمنزلها في حي الشيخ جراح – صورة لوكالة الأنباء الفلسطينية

بالتزامن مع هذه الزيارة ، اقتحم عضو الكنيست اليميني المتطرف إيتمار بن غفير وعدد من المستوطنين المكان في حي الشيخ جراح.

في غضون ذلك ، منعت الشرطة الوفد من الخروج من باب منزل عائلة سالم على الجانب الآخر ، حيث أقام بن غفير مكتبًا استفزازيًا على أرض العائلة.

قال ممثلو الأمم المتحدة إن المنظمة الدولية دعت مرارا إلى وقف عمليات الإخلاء القسري وهدم المنازل في الضفة الغربية المحتلة ، بما في ذلك القدس الشرقية.

وشددت المنظمة على أنه بموجب القانون الدولي الإنساني ، يحظر الترحيل القسري للأشخاص المحميين وسلطة الاحتلال بغض النظر عن الدافع وراء هذا الترحيل ، وأعلنت تبني المنظمة لقضية عائلة سالم ، مشددة على ضرورة اتخاذ خطوات فعالة لوقف ذلك. التصعيد قبل اندلاع أزمة أخرى.

صورة من منزل عائلة سالم

كما قرر الاجتماع مخاطبة كافة القيادات السياسية والمجتمعية ، مطالبا إياهم بالامتناع عن الأعمال الاستفزازية والخطابية.

كما ناشدوا السلطات الإسرائيلية ، مطالبين باتخاذ خطوات لضمان حماية المدنيين ، بمن فيهم اللاجئون الفلسطينيون ، وإلغاء قرارات الإخلاء والترحيل.

يشار إلى أن عائلة سالم من العائلات المعرضة لخطر الترحيل الفوري من منازلهم. وعددهم 218 عائلة فلسطينية ، يبلغ عددهم 970 فرداً ، بينهم 424 طفلاً ، يسكنون أحياء القدس الشرقية بينهم الشيخ جراح وسلوان.

المصدر : www.alarabiya.net

رابط مختصر