النهار فلسطين – الحفريات المستمرة في محيط الإبراهيمي تنذر بنهب المزيد من ساحاته

هبة علي
فلسطين
هبة علي14 مارس 2022آخر تحديث : منذ 3 أشهر
النهار فلسطين – الحفريات المستمرة في محيط الإبراهيمي تنذر بنهب المزيد من ساحاته

تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي أعمال التهويد في محيط الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل وسط حفريات جديدة تهدد بسرقة المزيد من ساحاته.

قال مدير الحرم الإبراهيمي غسان الرجبي ، إنه منذ 10 آب من العام الماضي بدأ الاحتلال بتنفيذ أخطر مخططات التهويد في محيط المسجد.

وأضاف الرجبي أن الاحتلال بدأ بتنفيذ ما يعرف بـ “المسار السياحي” للوصول إلى “المصعد الكهربائي” ، بمسافة تصل إلى 239 مترا “بشكل حلزوني” ، بهدف سرقة أكبر قدر من الإبراهيمي. أراضي المسجد ممكن.

وأشار إلى أن المصعد سينهب ما يقرب من 93 مترا مربعا من أراضي باحات المسجد الحرام.

ولفت إلى رصد شبكة في استراحة بلدية الخليل ، والتي صادرها الاحتلال والمستوطنون ، ضمن هدف ديمغرافي مستقبلي لتكثيف التواجد الاستيطاني داخل الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة في الخليل.

وأوضح الرجبي أن ما يعزز المخططات الاستيطانية الكبرى الجارية داخل الخليل هو التوغلات المتتالية لشخصيات بارزة في كيان الاحتلال ، وآخرها مشاركة البعض منهم في جولة اقتحام قام بها أمس نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس. – الداعم السابق للمستوطنات الاسرائيلية – الحرم الابراهيمي.

وقال المواطن عبد المعز أبو سنينة ، أحد العاملين في الحرم الإبراهيمي ، إن الاحتلال يحفر مسافات عميقة وبعيدة ، والجميع لا يعرف الهدف الحقيقي من هذه الحفريات.

وأضاف أبو سنينة أن الاحتلال يدعي أن هذه الحفريات تخص “المسار السياحي” و “المصعد الكهربائي” ، “لكن في الحقيقة لا نعلم ما يجري” ، لافتًا إلى أن هناك معلومات عن وجود حفريات تحت الأرض. المسجد.

بدأت سلطات الاحتلال ، في آب 2021 ، تنفيذ مشروع تهويد على مساحة 300 م 2 من الحرم الإبراهيمي ومنشآته ، متضمنًا تركيب مصعد كهربائي لتسهيل اقتحام المستوطنين ، وخصصت له 2 مليون شيكل. لتمويلها.

المصدر: www.alwatanvoice.com

رابط مختصر