النهار فلسطين – دويكات: فلسطين من أسرع دول العالم في كشف الجرائم الإجرامية

هبة علي
فلسطين
هبة علي1 أبريل 2022آخر تحديث : منذ شهرين
النهار فلسطين – دويكات: فلسطين من أسرع دول العالم في كشف الجرائم الإجرامية

الناطق باسم الاجهزة الامنية طلال دويكات ان “دولة فلسطين من اسرع دول العالم في كشف ادلة الجرائم الجنائية رغم التحديات التي تواجهها الاجهزة الامنية الفلسطينية تحديدا”. التعقيدات التي يضعها الاحتلال الاسرائيلي امامنا “.

وأضاف دويكات ، اليوم الاثنين: “تم الكشف عن ست جرائم قتل منذ مطلع العام الجاري في الضفة الغربية نصفها في محافظة جنين ، بعد متابعتها عن كثب لظروف القتل التي راح ضحيتها مواطنين. وقالت الوكالة الفلسطينية الرسمية إن من اعترف وسلم محضر الجريمة تم القبض عليه ونقله إلى النيابة العامة لأخذ المتطلبات القانونية ومقاضاة الجناة وفق الأصول القانونية والقانونية.

وأشار إلى أنه تم خلال العام الماضي تسجيل 45 حالة قتل ، بينهم 36 ذكور و 9 إناث ، بينما تم خلال عام 2020 تسجيل 31 جريمة قتل.

وأوضح أن عدد الجرائم المسجلة خلال العام الماضي بلغ 28359 جريمة بلغت نسبة انجازها 87.3٪ وهي نسبة عالية جدا على مستوى العالم ، مشيرا إلى ارتفاع معدل الجريمة في عام 2022 مقارنة بالعام السابق 2020 بنسبة 28.2٪.

وشدد على التعليمات الصارمة والواضحة من قبل الرئيس محمود عباس ، ورئيس الوزراء محمد اشتية ، ووزير الداخلية زياد حب الريح ، بتوفير الأمن والحماية لشعبنا الفلسطيني.

وشدد على أن أهم المضاعفات التي تواجه المؤسسة الأمنية أثناء أداء واجبها هي الاحتلال الإسرائيلي ، حيث تقوم بإجراءات يومية تمس الأمن الفلسطيني ، وتؤثر سلبا على المواطنين ، من خلال اقتحام المناطق الفلسطينية بشكل يومي. وفرض قيود وعقبات على إمكانية قيام الأمن الفلسطيني بدوره وواجبه من أجل تحقيق الأمن والسلامة لشعبنا الفلسطيني.

وعن أبرز إنجازات المؤسسة الأمنية خلال العام الجاري ، أفاد دويكات بأنه تم ضبط 9079 جراماً من المواد المخدرة و 320 حبة مخدرة و 85 شتلة من الماريجوانا أتت 32٪ منها من محافظة قلقيلية وحدها ، وذلك لكونها. هي محافظة قريبة من 48 أرض ، مما يشكل معضلة كبيرة. لأجهزة الأمن.

وأضاف أنه تم ضبط 44 قطعة سلاح استخدمها أصحابها في القتل والابتزاز والتهديد والاستعراض ، فيما تم اعتقال 41 شخصًا على خلفية ذلك ، مؤكدًا أن الأجهزة الأمنية تبذل جهودًا كبيرة للاستيلاء على هذا السلاح ، لكن الاحتلال الإسرائيلي قلق. مع تسهيل دخوله ووجوده في أيدي بعض المواطنين. .

وشدد دويكات على أن الأجهزة الأمنية تعمل جاهدة لتوفير الأمن والأمان لشعبنا الفلسطيني ، وتوفير الحد الأدنى المطلوب منه والذي يجب أن نوفره للمواطن الفلسطيني حتى يشعر بوجود مؤسسة أمنية يمكنه اللجوء إليها. في حالة تعرضه لأي خطر أو تهديد أو ابتزاز.

وطالب بضرورة أن يكون القضاء أكثر صرامة ، وأن يستخدم القانون بأعلى الدرجات المسموح بها لردع كل من يحاول أن يأخذ القانون بيده. ولفت إلى أهمية دور لجان الإصلاح التي تعمل على احتواء المشاكل قبل أن تتسع ، لأن ردود الفعل تكون أحياناً أكثر خطورة من الجريمة نفسها.

وشدد دويكات على أن الاحتلال الإسرائيلي يسعى دائما لإطعام المجتمع الفلسطيني بالمشاكل ، ولكن دورنا كمؤسسة أمنية هو التعاون مع المواطنين والمنظمات والرجال الإصلاحيين من أجل حماية مجتمعنا ، ورغم كل هذه الظروف الصعبة ، فإننا بذل جهود على مدار الساعة لكشف الجرائم المختلفة.

المصدر: www.alwatanvoice.com

رابط مختصر