النهار فلسطين – سلطة المياه: 35٪ من سكان قطاع غزة يشربون المياه العذبة

هبة علي
فلسطين
هبة علي30 مارس 2022آخر تحديث : منذ شهرين
النهار فلسطين – سلطة المياه: 35٪ من سكان قطاع غزة يشربون المياه العذبة

قال مدير عام وحدة تنسيق المشاريع في سلطة المياه مروان البردويل: إن 35٪ من سكان قطاع غزة بدأوا في شرب المياه العذبة من الصنبور بعد المشاريع التي تم تنفيذها. المنفذة في القطاع “.

وأضاف البردويل ، اليوم الأحد ، أن “هذا التحسن في الشرب يأتي بعد سلسلة من المشاريع التي نفذتها وما زالت سلطة المياه في قطاع غزة رغم الصعوبات التي تواجهها” ، بحسب الوكالة الفلسطينية الرسمية.

وأشار إلى أن سلطة المياه وضعت خطة عام 2012 للحد من مشكلة المياه في قطاع غزة. يأتي ذلك بعد تقرير الأمم المتحدة ، الذي ورد فيه أن غزة لن تكون صالحة للسكنى عام 2020 بسبب مشكلة المياه.

وبخصوص مشاريع مياه الشرب ، أوضح البردويل أن المشروع الأول كان إنشاء محطات تحلية بكميات محدودة ، وهي ثلاث: الأولى في محافظة دير البلح لخدمة المنطقة الوسطى من القطاع ، والثانية في شمال القرارة. لخدمة مدينة رفح وغزة ومحطة في شمال غزة في المنطقة السودانية لخدمة مدينة غزة والشمال.

وأشار البردويل إلى أن معمل دير البلح يعمل حاليا بطاقة 6000 كوب يوميا أي ما يعادل 2 مليون كوب سنويا. اما محطة رفح وخان يونس فقد تم الانتهاء من المرحلة الاولى منها بطاقة 6000 لتر مكعب يوميا او 2 مليون سنويا وجاري العمل على استكمال المرحلة الثانية التي سترفع طاقة المحطة 20 ألف كوب يوميا ، ومن 2 مليون إلى 8.3 مليون لتر مكعب سنويا ، وستنتهي هذه الأعمال بحلول صيف العام المقبل.

وتابع: “المحطة الثالثة بشمال غزة تبلغ طاقتها الإنتاجية 10000 لتر مكعب في اليوم ، بطاقة 3.3 مليون لتر مكعب سنويًا ، وتخدم منطقة النصر وغرب وشرق مدينة غزة”.

وأوضح البردويل أنه تم إنشاء 12 خزانا جوفية لاستقبال هذه المياه سواء من شركة إسرائيلية أو تحلية وخلطها مع بعض الآبار الصالحة للاستعمال ثم توزيعها على السكان في هذا الجانب ، مضيفا أنه مقارنة بعام 2015 بلغت نسبة 97٪ منها. المياه التي تم ضخها في شبكات توزيع المواطنين كانت مياه مالحة غير صالحة للشرب ، وشرب 5٪ فقط من السكان مياه الشرب ، بينما اعتمد 95٪ على شراء المياه.

وأكد أنه بفضل هذه المشاريع ، يمكن لحوالي 35٪ من سكان قطاع غزة الشرب من صنبور المياه في منازل مثل شرق خان يونس والبريج والنصيرات والمغازي وسط القطاع ، جنوب غرب مدينة غزة وحي النصر الغربي والشرقي وأجزاء من حي الرمال وسط مدينة غزة.

وشدد على أن العمل جار على إعادة تطوير شبكات التوزيع في جميع أنحاء قطاع غزة ، من رفح جنوبا إلى بيت حانون شمالا ، لتعميم الاستخدام ، بخلط كميات المياه المحلاة والمشتراة بالمياه الجوفية بنوعية مقبولة. إيصال مياه الشرب إلى المزيد من المناطق وخدمة أكبر عدد ممكن من السكان ، حتى إنشاء محطة تحلية مركزية بسعة 55 مليون لتر مكعب. وسيتم العمل على هذه المشاريع المتعلقة بتطوير شبكات التوزيع بعد شهر رمضان.

وأشار البردويل إلى أنه منذ عام 2015 وحتى اليوم ، تم استثمار ما يقرب من 720 مليون دولار ، وتم حشد هذه الأموال بجهود جبارة ، ابتداء من ديوان رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء ورئيس سلطة المياه.

وقال: نعمل حاليا على مشروع ليس فقط لمعالجة مياه الصرف الصحي ، ولكن تحويلها إلى مياه صالحة للاستخدام في المجال الزراعي ، وحاليا هناك مشروع يخدم شرق غزة وشرق جباليا وأجزاء من بيت حانون لبدء ري 5000 دونم كمرحلة أولى من المياه المعالجة ، وبعد الانتهاء من ذلك ستضيف المنطقة 10000 دونم أخرى في نفس المنطقة ، وبالتالي توفير المياه الصالحة للزراعة لتنشيط المنطقة زراعياً بعد أن أصبحت متصحرة نتيجة النقص الحاد في مياه الري.

المصدر: www.alwatanvoice.com

رابط مختصر