النهار مصري – إخراج القبلة من القدس عقاب لليهود على التساهل فيهم وقطع كلامهم

عبد الرحمن هشام
مصر
عبد الرحمن هشام24 مارس 2022آخر تحديث : منذ 3 أشهر
النهار مصري – إخراج القبلة من القدس عقاب لليهود على التساهل فيهم وقطع كلامهم

كشف الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية الأسبق ، عن سبب رغبة الرسول صلى الله عليه وسلم في تغيير القبلة إلى البيت الحرام ، وسبب تأخير تغييرها ، قائلاً إن لكل شيء وقته ، مؤكداً أن وجود القبلة في القبلة. وكانت أورشليم مرتبطة بإيمان اليهود ، موضحة: “لعل اليهود يؤمنون ويخضعون”.

وجود القبلة في الأقصى فرصة ذهبية لليهود

وأضاف الدكتور علي جمعة ، خلال لقاء مع برنامج “من مصر” المذاع على قناة “سي بي سي” ، ويقدمه الإعلامي عمرو خليل ، “نسألهم أن يوجهوا هذا الجديد ، وأن يتوبوا من كل هذا التاريخ”. أنهم كتبوا ووقعوا حيث بنوا معابد وثنية وقتلوا أنبياء أبنائهم. لذلك ، هذه فرصة ذهبية لليهود للتحول “.

لليهودية قانون مثل الإسلام

وأشار إلى أن اليهود هم من أهل الكتاب وهم أيضا من أهل العلم ، وهم يهتمون به بخلاف غيرهم ممن يهتمون بالعمل والعبادة ، والإسلام أيضا معني بالعلم ، واليهودية لديها. قانون مثل الاسلام “فيه حرام ومباح .. المسألة بيننا متقاربة جدا لكنهم يشهدون (ان محمد رسول الله) وكانوا يرجون ان يميلوا الى هذا الايمان ويدخلوا دين الله في الزحام. ، لكنهم عكسوها.

وأوضح أن ميل الرسول الكريم إلى الكعبة لعدة أسباب منها أن ذلك سيؤدي إلى دخول العرب إلى الإسلام ، خاصة وأن عددهم كان ضعف عدد اليهود مئات المرات في العهد النبوي.

انتقال القبلة إلى الكعبة هو عودة إلى الحقيقة الأولى

وأشار إلى أن من فوائد توجيه القبلة إلى الكعبة المشرفة إكراماً لبيت أبيه وجده إبراهيم ، ومعه عودة إلى الحقيقة الأولى ، مستشهداً بقوله تعالى: “أول مجموعة بيت. فالناس لمن نحزن “، مشيرة إلى أن الكعبة المشرفة هي أيضًا نوع من” الكشف عن أنواع عذاب رسولنا ، واليأس من اليهود “. ومنهم قال: “الكل سيعود إلى قبلته ، ومن يرضى سيصمت ويلوم نفسه ويبدأ بالجلوس والاسترخاء”.

المصدر: www.elwatannews.com

رابط مختصر