النهار يمني – الحكومة: ألغام وقنابل الحوثيين قتلت وجرحت أكثر من سبعة آلاف مدني

نارمين محمدوك
اليمن
نارمين محمدوك15 فبراير 2022آخر تحديث : منذ 5 أشهر
النهار يمني – الحكومة: ألغام وقنابل الحوثيين قتلت وجرحت أكثر من سبعة آلاف مدني

أعلنت الحكومة اليمنية ، الاثنين ، عن مقتل وإصابة أكثر من سبعة آلاف مدني في البلاد ، ألغام وعبوات ناسفة زرعتها مليشيا الحوثي الإيرانية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك بين وزير الإعلام والثقافة معمر الإرياني مع رئيس الأركان العامة الفريق الركن صغير بن عزيز بمحافظة مأرب.

وقال الإرياني: “نفذت مليشيا الحوثي منذ انقلابها أكبر عمليات زرع ألغام منذ الحرب العالمية الثانية ، وقتل أو جرح أكثر من سبعة آلاف مدني معظمهم من النساء والأطفال”.

أعتبر أن زرع الألغام من أخطر الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب التي ترتكبها مليشيا الحوثي بحق حاضر ومستقبل اليمنيين.

وأضاف أن “كميات الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها مليشيا الحوثي في ​​شبوة ومأرب وتمويهها بإشراف خبراء من حزب الله والحرس الثوري على شكل أحجار وصخور ، كشفت عن همجيتها وسفك دماءها وإجرامها. اليمنيون “.

وحذر وزير الإعلام من أن الاستخدام المفرط للألغام والعبوات الناسفة وزرعها العشوائي بين منازل المواطنين والمدارس والمساجد والأسواق (…) يشكل خطرا دائما على حياة ملايين المدنيين ويشل الحياة العامة.

وقال إن “مليشيا الحوثي صعدت من تجنيد الأطفال ، واتخذت المدنيين والأعيان المدنية دروعاً بشرية ، بوضعها مخازن أسلحة وطائرات مفخخة وورش ألغام بالقرب من منشآت إنسانية ومستشفيات ومقار تنظيمات”.

وأضاف أن مليشيا الحوثي حولت مطار صنعاء وموانئ الحديدة إلى مختبرات لتركيب الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة وتجهيز القوارب المفخخة التي يتم التحكم فيها عن بعد والتخطيط وتنفيذ الأنشطة الإرهابية التي تهدد أمن وسلامة خطوط الشحن الدولية في البلاد. البحر الأحمر وباب المندب.

ولفت الإرياني إلى أن مليشيا الحوثي أكدت من خلال هذه الممارسات أن نهجها وعقيدتها يرتكزان على القتل والتدمير والدمار ، ولا يمكن أن تكون شريكًا في بناء السلام وإقامة المستقبل.

وشدد على أن “اليمنيين ليس لديهم خيار سوى العمل على إعادة الدولة وإسقاط الانقلاب بكل السبل والوسائل الممكنة مهما كانت التضحيات”.

وتابع: “المجتمع الدولي يدرك الآن أكثر من أي وقت مضى الطبيعة الحقيقية لميليشيا الحوثي ، بعد غض الطرف عن جرائمها وانتهاكاتها ، وإعطائها فرصة تلو الأخرى لإلقاء السلاح والانخراط في جهود السلام”. . ”

وأشار وزير الإعلام إلى أن الميليشيات اعتبرت هذا الصمت ضوءا أكثر خطورة للتصعيد وقتل المدنيين وتعكير صفو أمن المنطقة واستقرارها وتهديد المصالح الدولية.

وشدد على أن الوقت قد حان لكي يتحرك المجتمع الدولي لدعم جهود الحكومة في إعادة الدولة وإسقاط الانقلاب ، وإحلال الأمن والاستقرار في عموم اليمن ، وأن الدولة هي الضامن الحقيقي للحياة الكريمة للجميع. اليمنيون والحفاظ على السلم والأمن الإقليميين والدوليين.

وجدد مطالبة المجتمع الدولي ومجلس الأمن الدولي بإدراج مليشيا الحوثي وقادتها في قوائم الإرهاب وملاحقتهم ومحاكمتهم أمام المحاكم الدولية بصفتهم “مجرمي حرب”.

المصدر : yemenshabab.net

رابط مختصر