النهار يمني – وطالبوا بتصنيف جماعة الحوثي جماعة إرهابية

نارمين محمدوك
اليمن
نارمين محمدوك20 فبراير 2022آخر تحديث : منذ 3 أشهر
النهار يمني – وطالبوا بتصنيف جماعة الحوثي جماعة إرهابية

دعا ناشطون يمنيون المجتمع الدولي إلى عدم التسامح مع جماعة الحوثي وتصنيفها جماعة إرهابية ، بسبب جرائمها المستمرة بحق الشعب اليمني ودول الجوار.

وقالوا إن أي تهاون مع الحوثي والتساهل معه جريمة ، خاصة وأن التساهل مع هذه الجماعة أثبت طوال المراحل الماضية أنه يزيدهم قوة ووحشية وإرهابًا.

أطلق ناشطون هاشتاغ # مهدنة_الحوثيين_جريمة للمطالبة بعدم التسامح مع هذه الجماعة ومن يدعمها إعلاميا وعسكريا وماليا.

وقال الصحفي ياسر اليافعي في تغريدة إن تصنيف الحوثي منظمة إرهابية يعقد الحل السياسي في اليمن.

وأضاف 7 سنوات من تهدئة الحوثيين ، وتزايد العنف والوحشية والإرهاب.

أعتبر أن السلام الحقيقي يكمن في تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية ودعم الشعب اليمني لمهاجمتهم في جميع المديريات والمحافظات الخاضعة لسيطرته.

قال المتحدث باسم القوات المسلحة الجنوبية “محمد النقيب” إنه ليس من المنطقي أن يعرب المجتمع الدولي عن قلقه من تنامي الإرهاب ما لم يتوصل إلى قناعة بإبقاء إرهاب الحوثي تحت المظلة الدولية كحزب سياسي ووجود لقد أعطى إرهاب الإخوان تحت مظلة ما يسمى بالشرعية حافزاً لمنظمات إرهابية أخرى مثل القاعدة وداعش. الظهر والمظلة لتوسيع انتشارها.

واعتبر محمد النود أن العلاقة بين الإخوان والحوثيين نابعة من حقيقة أنهما وجهان لعملة واحدة ويعاديان المجلس الانتقالي الجنوبي والقوات المسلحة الجنوبية.

وقال إن الحل الأفضل والأكثر أمانا واستقرارا لليمن والجنوب والمنطقة بشكل عام هو استعادة الدولتين في اليمن والجنوب.

وقال الناشط وضاح بن عطية إن عدم تصنيف الحوثي منظمة إرهابية رغم أنه مارس كافة الجرائم الإرهابية يعد جريمة تاريخية بحق المجتمع الدولي.

وقال إن عدم تصنيف الحوثي منظمة إرهابية جعل دولاً ومنظمات وأحزاباً وتجاراً تقدم الدعم للحوثي بذريعة واهية.

وقال إن عدم تصنيف الحوثيين سهل على مليشيا الحوثي السيطرة على المساعدات الإنسانية

وقال الناشط نجيب العلي إن التصرف المتهور لبعض “الأطراف الخارجية” لا يقل خطورة عن الإرهاب نفسه ، طالما دافعت هذه الأطراف عن عدم إدراج جماعة الحوثي في ​​قائمة الإرهاب! وما زاد من قبح هذا الدفاع أنه يستهدف الجنوب الذي كان ولا يزال يحارب آفة الإرهاب الحقيقي والمصطنع.

المصدر : www.alameenpress.info

رابط مختصر