النهار يمني – YNP – بوابة أخبار اليمن

uull uull
2022-04-06T17:23:27+03:00
اليمن
uull uull6 أبريل 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
النهار يمني – YNP – بوابة أخبار اليمن

محرر الأخبار ، أخبار 06 أبريل 2022 عدد المشاهدات: 158

خاص – YNP ..

قبل ساعات قليلة من إعلان انتهاء مشاورات الرياض بين القوات الموالية للتحالف في العاصمة السعودية الرياض ، تم عرض الملف الرئاسي بشكل رسمي على طاولة المشاورات ، لكن الأهم فيه التركيز على الموقف. النائب مما يشير الى ان السعودية حسمت مصير علي محسن فما هي السيناريوهات المتوقعة لتغييره؟

بعد أيام من المشاورات بين القوات اليمنية الموالية للتحالف تبدو النهاية مخيبة للآمال ، والشيء الوحيد الذي ابتهج السفير السعودي في اليمن والمشرف على الملف هو لقاء عابر جمع طارق صالح مع حامد الأحمر على هوامش العزاء في وفاة الحسين الأحمر ، ولقاءات الاهتمام بين أحمد العيسي وعيدروس الزبيدي ، وهذه لا تكفي لإعلان نتائج المشاورات التي حشدت السعودية من أجلها مع دول مجلس التعاون الخليجي. المجلس على مستويات عالية وضخ له المليارات ، والذي من خلاله يحاول الظهور بمظهر مشرف في المنطقة كراع للسلام بعد سنوات من تلطخ يديه بدماء آلاف الأشخاص حول اليمن ، ولا يلقى حرص المملكة على استعادة أمجاد نفوذها في الدولة التي حكمتها. مع اللجنة الخاصة وحتى تخرج السعودية التي حددت موعد المشاورات من قبل بنتائج تحفظ ماء الوجه وهي تقترب من هزيمة جديدة ، يبدو أنها تتجه نحو فرض النتائج أبرزها تضحية علي محسن. لم تعد هذه الخطوات مجرد تخمينات ، بل واقع فرضه السفير السعودي في اليمن خلال ساعات. هذا يسبق انتهاء المشاورات على طاولة المفاوضات .. التقارير الواردة من قواعد مجلس التعاون بالرياض تشير إلى خلافات محتدمة حول تقاسم منصب النائب الانتقالي الداعي لانفصال الجنوب. وقد تخلى عن القضية الجنوبية ، بل وأزال علم الجنوب عن أكتاف عيدروس ، الذي ظهر لأول مرة بدونه في حفل عشاء في الرياض للمطالبة بالمنصب باعتباره حقًا جنوبيًا. رئاسة مكون جنوبي في صيغة تقاسم مرتقبة .. خلافا للانتقالي انضم الإصلاح أيضا إلى مضمار السباق رغم أن محسن من أبرز قادته ، وطرح الأخير اقتراحا على طاولة المشاورات بتعيين 6 نواب لـ وبدلاً من ذلك ، كان هادي ممثلاً للمناطق الست التي يلتزم بها ، وبالتالي يحاول تفادي استبعاده من الرئاسة ، وتقدمت أطراف إقليمية متحمسة للسيطرة الكاملة على مصير «الشرعية» باقتراحات من نائبيها ، مثل الإمارات. يضغطون لمنح المنصب لأتباعهم ، مثل طارق للشمال والزبيدي للجنوب ، وهناك أطراف أخرى اقترحت أربعة ..

ومهما كانت نتيجة مشاورات المحور السياسي الذي تركز نقاشاته حاليا على منصب النائب ، فإن المعطيات تؤكد أن السعودية قررت فعلا التضحية بمحسن وهي ترتب فقط لخليفته رغم أنه لا يزال يقاوم ، بحسب مصادر في. الاستشارات تتحدث عن مطلبه في حال حدوث تغيير للعودة إلى البرلمان والاستفتاء الشعبي ، كما أنه يحاول فعل ذلك لتفادي إمكانية تمرير إقالته في البرلمان.

تابعنا الآن على:

المصدر: yemnews.net

رابط مختصر