النهار تركي – طوابير أمام المخابز في تركيا.. مشاهير ينتقدون الأسعار المجنونة

salah
تركيا
salah12 فبراير 2022آخر تحديث : منذ 5 أشهر
النهار تركي – طوابير أمام المخابز في تركيا.. مشاهير ينتقدون الأسعار المجنونة

انضم عدد من الممثلين والفنانين الأتراك إلى قائمة منتقدي ارتفاع الأسعار في تركيا ، حيث أعلنت الحكومة بقيادة حزب “العدالة والتنمية” الحاكم وحليفه “حزب الحركة الوطنية” ، اليوم الخميس ، أن ارتفاع أسعار الخبز المدعم ، وأصبح سعر رغيف الخبز ، اعتباراً من غد الجمعة. ليرة تركية بعد بيعها مقابل ليرة واحدة و 25 قرشًا قبل ذلك ، ما أدى إلى اصطفاف الناس في طوابير طويلة أمام المخابز في مشهد غير مألوف في البلاد.

يأتي ارتفاع سعر رغيف الخبز التركي المدعوم بعد حوالي 41 يومًا من إعلان الحكومة زيادة أسعار الكهرباء والغاز الطبيعي ، وهو ما انتقدته بشدة أحزاب المعارضة في وقت سابق ، وعلى رأسها حزب الشعب الجمهوري ، وهو المعارضة الرئيسية. أعلن حزب في تركيا ، الذي أعلن رئيسه كمال قليجدار أوغلو ، قبل ساعات أنه لن يدفع فواتير الكهرباء الخاصة به حتى تتراجع الحكومة عن الأسعار الحالية.

نشر المغني والممثل التركي الشهير محسن كرمازي غول أغنية شهيرة عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر ، ينتقد فيها ارتفاع الأسعار في تركيا وخاصة فواتير الكهرباء والغاز الطبيعي ، وبالتالي انضم إلى مشاهير الفنانين الآخرين ، ومنهم جيم يلماز ، يسيم سالكيم ، وجولس شينر برسيل.

وقال الممثل التركي الشهير جيم يلماز ، في تصريحات متلفزة مؤخرا ، “من لا يشتكي من غلاء المعيشة في تركيا فهو إما لص أو مجنون”.

كما غرد على حسابه في تويتر قائلاً: “في الماضي كان الناس يدفعون ضرائب للحصول على الكهرباء والمياه والطرق الجيدة في المقابل ، لكن لسنوات لم يتم إنفاق أموال الضرائب كما ينبغي”.

وتزامنت تصريحات قادة أحزاب المعارضة التركية وفنانيها بشأن ارتفاع الأسعار مع ظهور مظاهرات في بعض مدن البلاد ، خاصة في اسطنبول ، بعد أن دعت أحزاب المعارضة ذلك.

وكتب المتظاهرون على لافتات باللغة التركية “أوقفوا البطالة وغلاء الأسعار وغلاء الأسعار والاضطهاد”.

ونقلت وسائل إعلام تركية عن أحد المشاركين في تلك التظاهرات قوله إن “الحد الأدنى للأجور 4250 ليرة تركية ، لكن قيمة فاتورة الكهرباء في منزلي بلغت 2363 ليرة تركية ، رغم أنني أعيش في حي فقير” ، ما يعني أكثر من نصف قيمة راتبه وهو ما دفعه للمشاركة. في تلك الاحتجاجات أيضا مدعومة من قبل الأحزاب اليسارية ، فضلا عن بعض النقابات العمالية.

أعلنت الحكومة التركية ، في الأشهر الأخيرة ، عن زيادات متكررة في أسعار الوقود والطاقة والمواد الغذائية المدعومة ، إضافة إلى زيادة الحد الأدنى للأجور.

إلا أن الأتراك يشكون من أن رواتبهم غير كافية لمعيشتهم ، خاصة بعد أن سجلت الليرة التركية مستويات قياسية منخفضة للغاية مقابل العملات الأجنبية في الفترات الماضية ، مما تسبب في ارتفاع أسعار معظم البنود المطلوبة للحياة اليومية بعد سعر صرف العملة. تجاوز الدولار الواحد 18 ليرة تركية أواخر عام 2021.

المصدر : www.alarabiya.net

رابط مختصر