النهار عالمي – انخفضت الأسهم الأوروبية إلى أدنى مستوياتها في 4 أشهر مع تلاشي الآمال للأزمة الأوكرانية

نارمين محمدوك
سوق الأسهم
نارمين محمدوك23 فبراير 2022آخر تحديث : منذ 3 أشهر
النهار عالمي – انخفضت الأسهم الأوروبية إلى أدنى مستوياتها في 4 أشهر مع تلاشي الآمال للأزمة الأوكرانية

تراجعت الأسهم الأوروبية إلى أدنى مستوى لها في أربعة أشهر يوم أمس ، حيث قاد قطاعا السيارات والتكنولوجيا الخسائر بعد تعليقات من الكرملين بددت الآمال في التوصل إلى حل سريع لأكبر أزمة عسكرية في أوروبا منذ عقود.

وبحسب “رويترز” ، انخفض مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 1.3 في المائة ليغلق عند أدنى مستوى له منذ أكتوبر (تشرين الأول) بسبب مخاوف من تصعيد الصراع بين روسيا وأوكرانيا.

وكان قطاع التكنولوجيا من بين أكبر الخاسرين ، حيث انخفض مؤشره 2.6 في المائة إلى أدنى مستوى له منذ مارس الماضي ، مواصلا تراجعه للجلسة الرابعة على التوالي.

لامست الأسهم الفرنسية أدنى مستوى لها منذ أوائل ديسمبر ، بينما تراجعت الأسهم الألمانية إلى أدنى مستوى لها في 11 شهرًا.

خسر المؤشر الأوروبي حوالي 20.2 في المائة حتى الآن هذا العام مع مخاوف بشأن أوكرانيا ووسط مخاطر تشديد السياسة النقدية من مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي والبنوك المركزية الأخرى لمكافحة مخاطر التضخم.

الأسواق في الولايات المتحدة كانت مغلقة يوم أمس بسبب عطلة عيد الرئيس.

من ناحية أخرى ، انخفض مؤشر نيكاي الياباني يوم أمس للجلسة الثالثة على التوالي بعد المخاوف المستمرة من غزو روسي محتمل لأوكرانيا مما دفع المستثمرين بعيدًا عن الأصول ذات المخاطر العالية.

أغلق مؤشر نيكاي منخفضًا 0.76 في المائة ليسجل 26910.67 نقطة ، مقلصًا معظم خسائره البالغة 2.11 في المائة في التعاملات المبكرة ، بعد تقارير عن قمة محتملة بين الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الروسي فلاديمير بوتين ، مما أدى إلى تهدئة الأجواء في السوق. .

ونزل مؤشر توبيكس الأوسع نطاقا 0.71 بالمئة ليغلق عند 1910.68 بعد أن هبط إلى 1.83 بالمئة في وقت سابق. وتعرضت الأسهم المرتبطة بالنمو لانخفاضات أكبر ، حيث انخفض مؤشرها بنسبة 0.91 في المائة ، مقابل انخفاض بنسبة 0.53 في المائة لمؤشر قيمة الأسهم.

وتراجعت أسهم شركات تصنيع الرقائق ، حيث تراجعت أسهم “طوكيو إلكترون” بنسبة 2.94 في المائة ، وخسرت أسهم “أدفانتست” و “رينيساس” 1.88 في المائة و 2.11 في المائة على التوالي.

كما تراجعت أسهم مجموعة سوني ونينتندو 1.53 في المئة و 1.19 في المئة. وتراجعت أسهم “شارب” 10.12 بالمئة بعدما أعلنت شركة الإلكترونيات تغيير رئيسها التنفيذي.

بالإضافة إلى ذلك ، استقرت الأسهم الصينية في ختام تعاملات أمس ، وسط تراجع أسهم شركات الخدمات المالية والبنية التحتية ، وارتفاع أسهم العقارات ومع صدور بيانات اقتصادية.

كشفت بيانات من المكتب الوطني للإحصاء أن أسعار المساكن الجديدة في الصين ارتفعت في يناير على أساس شهري لأول مرة منذ سبتمبر ، بنسبة 0.1 في المائة.

حذرت شركة العقارات الصينية ، Shinro Property Group ، من أن مواردها الداخلية الحالية قد لا تكون كافية لسداد الديون المستحقة في مارس ، بما في ذلك السندات الدائمة البالغة 200 مليون دولار التي أعلنت في السابق عن نيتها استردادها. وفي نهاية الجلسة ، استقر مؤشر شنغهاي المركب عند 3490 نقطة ، فيما ارتفع مؤشر شنتشن 0.61 في المائة عند 2325 نقطة ، فيما تراجع مؤشر سي إس آي 300 بنسبة 0.36 في المائة مسجلا 4634 نقطة.

المصدر : www.aleqt.com

رابط مختصر