كواليس الذهبية المصرية.. عائلة فريال تتحدث عن لحظات الحلم

uull uull
رياضة
كواليس الذهبية المصرية.. عائلة فريال تتحدث عن لحظات الحلم

استطاعت المصرية فريال أشرف تحقيق ميدالية ذهبية تاريخية لمصر في الكاراتيه بعد تغلبها على بطلة أذربيجان إرينا زاريتسكا 2-صفر.

وعلق أحمد أشرف شقيق اللاعبة الحاصلة على الذهب: “جميعنا سعداء للغاية، هذه أول ميدالية ذهبية لمصر في تلك الدورة، وصعدت بمصر عشرات المراكز في التصنيف، بجانب أن فريال أول سيدة مصرية تحصل على الذهب في تاريخ الأولمبياد.

وتابع أشرف في حديثه لموقع “سكاي نيوز عربية” أنّ: “نجاح صعب للغاية وغير متوقع، ولكن كانت أختي تتحدث دومًا بثقة وتوصل رسالة للجميع بأنها تستطيع، وعندما تحدثت أمام الجميع كانت كلامتها واثقة فيما تقوم به، فريال ولدت بطلة وستظل بطلة طوال الوقت”.

كواليس ما تم بعد المباراة يصفها شقيق اللاعبة الحاصلة على الذهب: “كانت تصرخ من كثرة الضغوط التي تشعر بها طوال البطولة، كانت تبكي بحرقة ولا تتحدث سوى بكلمات الحمد لله.. الحمد لله، شعور وكأنها تعيش حلم كانت تتمنى تحقيقه”.

تهيئة نفسية

وأكد أشرف: “كنا خلال الأيام الماضية نقوم بتهيئة فريال والهزار معها غالبية الوقت لكي نفكّ من عليها الضغط، غير أنّ والدتي كانت تتواصل بشكل دائم معها لأنها أكثر شخص يفهم طريقتها، وتعرف التعامل المثالي معها”.

ونوّه: “طوال فترة سفرها يكون التواصل معها، غير أنّ قبل المباراة والبطولة بيوم أو اثنين نمنع أنفسنا عن التواصل معها، سوى والدتي التي تتابع معها طوال الوقت حتى وهي تقوم بارتداء بدلتها، تكون معها ولا تتركها”.

وأوضح شقيق اللاعبة المصرية الحاصلة على الذهب: “والدتي دائمًا بجانبنا، ولا تجبر أي ّ منّا على فعل أي شئ. فأنا أعمل في مجال تدريب السباحة، وقامت بمساندتي وتحدثت معي عند رفضي استكمال اللعب في منافسات السباحة بأن أدخل في مجال التدريب، وأستمر بهذا الشكل”.

في تصريح تلفزيوني للاعبة المصرية قبيل مباراة الذهب، قالت فريال: “هذا تعب أربع سنوات. الضغط النفسي والعصبي كان قويًا. أشكر والدتي فهذا إنجازها وليس إنجازي”.
وأشار مدرب السباحة شقيق المصرية فريال أشرف في حديثه مع موقع “سكاي نيوز عربية”: “والدتي كانت من الممكن أن تنتظرها لساعات طويلة حتى تنتهي من تدريبها، فريال لديها ثقة كبيرة في نفسها وفي ربنا، وكانت تتمرن أكثر من ٥ تمرينات شاقة في اليوم الواحد، وتقوم بجهد غير طبيعي”.

16 ساعة أشغال شاقة

وأردف “أشرف”: “يوم فريال يبدأ في معظم الأيام من الساعة السادسة صباحًا وتعود قرب العاشرة مساءً، وطوال هذا الوقت تكون في التمارين، تتعب بشكل غير طبيعي ولا يستطيع أحد تحمله، ولهذا كان الله بجانبها ولم يخذلها، وقدمت مباريات عالمية بنكهة مصرية”.

وعن كواليس مباريات البطولة أكد: “أول مباراة في البطولة كانت صعبة للغاية لأنها كانت مع بطلة الصين وهي بطلة عالم في الكاراتيه وتأهلت منذ فترة طويلة بسبب الرانك الأولمبي وترتيبها المتقدّم. وبحمد لله استطاعت الفوز عليها وعلى غيرها والوصول للذهب”.

ويصف شقيق اللاعبة العالمية الفائزة بالذهب اجتهادها، وجمعها بين الرياضة والدراسة في الصيدلة قائلًا: “كل البنات اللاتي في سنها يخرجون ويقضون وقتًا جميلا مع بعضهم، ولكن فريال كانت تقضي نفس الوقت في التمارين، بجانب أن أوقات تواجدها في البطولة كانت تصطحب الكتب للمذاكرة. تقوم بعمل أشياء صعبة للغاية وصعب أن يقوم بها كثيرون”.

سنوات عدة عاشتهم فريال مع المنتخب المصري، يشير إليهم “أشرف” في حديثه مع موقع “سكاي نيوز عربية”: “لم تقم خلال تلك السنوات بعمل أي مشكلة أو أزمة مع أحد، ولم يتقدم أي شخص بشكوى واحدة في حقها بسبب انضباطها الشديد وتعاملها مع كافة الأمور باحترافية”.

المصدرسكاي نيوز عربية
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة