الخزانة الأمريكية: إعفاء جيرتلر من العقوبات يتعارض مع مصالح السياسة الخارجية الأمريكية

احمد الساري
مال وأعمال
الخزانة الأمريكية: إعفاء جيرتلر من العقوبات يتعارض مع مصالح السياسة الخارجية الأمريكية

قالت وزارة الخزانة الأمريكية، إن “الولايات المتحدة ألغت قرار إعفاء قطب التعدين الإسرائيلي دان جيرتلر من العقوبات، والذي صدر في الأيام الأخيرة لإدارة ترامب”.

وأضافت الخزانة، أن “إعفاء جيرتلر من العقوبات “يتعارض مع مصالح السياسة الخارجية الأمريكية القوية في مكافحة الفساد في جميع أنحاء العالم”، لا سيما في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وهذا الإجراء بعد أن دعت جماعات حقوقية كونغولية ودولية وعدد من المشرعين الأمريكيين الشهر الماضي إدارة الرئيس جو بايدن إلى التراجع عن الخطوة، التي اتخذها سلفه الجمهوري دونالد ترامب في اللحظات الأخيرة من ولايته.

وفرضت وزارة الخزانة العقوبات في ديسمبر/ كانون الأول 2017 ويونيو/حزيران 2018 متهمة جيرتلر باستغلال صداقته مع الرئيس السابق لجمهورية الكونغو الديمقراطية جوزيف كابيلا للفوز بصفقات تعدين تنطوي على محاباة تبلغ قيمتها أكثر من مليار دولار.

وأعلن رخصة أصدرتها وزارة الخزانة، أن إدارة ترامب خففت خلسة العقوبات المفروضة على جيرتلر في الأسبوع الأخير لها بالسلطة.

وقالت الوزارة في بيان ، إن “التصنيف الأصلي لجيرتلر بموجب برنامج ماغنيتسكي العالمي للعقوبات أوضح أن “السيد جيرتلر متورط في فساد عام واسع النطاق”.

ويُزعم، أن جيرتلر باع إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية مقابل 150 مليون دولار حقوق كتلة نفطية كان قد اشتراها من حكومة البلاد مقابل 500 ألف دولار فقط.

ووفقا لتقارير إعلامية نفى جيرتلر ارتكاب أي مخالفات. فقد ضغط آلان ديرشوفيتز، المحامي، الذي مثل الرئيس السابق دونالد ترامب في أول محاكمة لعزله، على وزارة الخزانة الأمريكية للحصول على هذا التنازل.

وتحظر العقوبات ممتلكات جيرتلر في الولايات المتحدة، وتحظر على الأمريكيين الدخول في صفقات معه ومع شركاته.

جيرتلر, امريكا , قرار , ترامب , بايدن

المصدر: سبوتنيك

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.