التخطي إلى المحتوى

شهد الريال الإيراني السبت تراجعا جديدا ليصل الى مستوى جديد في سلسلة انخفاضة وذلك بفعل تراكم الأزمات السياسية الداخلية والخارجية والعقوبات الإمريكية التي كان لها أثر بالغا بالإضرار بالإقتصاد الإيراني  وايضا تأثر الإقتصاد الإيراني بأزمة الفيروس المستجد كورونا.

وكان الموقع المهتم بصرف العملات الدولية مقابل الدولر “بونباست دوت كوم” BONBAST ان قيمة بيع الدولار في إيران وصل الى ما يربو عن 263 ألفا و500 ريال في السوق السوداء  – سوق العملات الغير رسمية – يوم السبت الماضي مقابل 257 ألفا الجمعة الماضية  في ارتفاع وصل الى 6500 ريال إيراني لدولار.

فيما ذكرت الصحيفة الإيرانية اليومية المهتمة بشأن الاقتصاد “دنيا” في موقعها على الشبكة العنكبوتية إن الدولار سعر صرف الريال الإيراني وصل يوم السبت الى 260 ألفا و 800 ريال مقابل الدولار بزيادة تقدر ب 5100 للدولار الواحد عن سعر يوم الجمعة.

وفي ظل عقوبات إمريكية مستمرة يسجل الإقتصاد الإيراني تراجعا مستمرا تمثل في النزيف الدائم للعملة الأجنبية في البلاد. وتمثل ذلك بخسارة عامة للعملة الإيرانية قدرت بحوالي 49% من قيمتها في العام 2020، وكان ايضا تراجع إسعار بيع النفط الخام كان له أثر بالغا بالأزمة الإقتصادية التي تعانيها البلاد و ما زاد الطين بله هو أزمة الفيروس المستجد  كورونا حيث ان البلاد سجلت اكبر عدد للوفيات بهذا الفيروس على مستوى الشرق الأوسط.

يذكر ان الاقتصاد الايراني سجل انتعاشا ملحوظ فترة الرئيس الامريكي باراك اوباما عقب توقع طهران اتفاقها النووي مع امركيا والقوى الست الكبرى ، لكن الرئيس الامريكي دونالد ترامب كان له رأيا اخر حيث انسحب من هذا الاتفاق وفرض عقوبات إمريكية اشد على النظام الايراني منذو العام 2018 متسببا بضرر كبير للاقتصاد في هذا البلد.

فضلا عن ذالك تراجع اسعار النفظ الخام الذي تعتمد عليه ايران بشكل كبير في ميزانيتها وايضا ازمة كورونا التي تسببت بخسار الريال الايراني وتفاقم ازمة البلاد الاقتصادية بسبب وضع الاغلاق الصحي وشلل الانتاج.

المصدر : رويترز

التعليقات