النهار اقتصاد – عشماوي: قفزت مشتريات بطاقات الائتمان في مصر إلى 4.9 مليار دولار عام 2021

علوش الحسام
مال وأعمال
علوش الحسام20 فبراير 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
النهار اقتصاد – عشماوي: قفزت مشتريات بطاقات الائتمان في مصر إلى 4.9 مليار دولار عام 2021

أكد الدكتور إبراهيم عشماوي نائب رئيس الوزراء للتموين للاستثمار ورئيس هيئة تنمية التجارة الداخلية ، أن قطاع التجارة الداخلية في مصر يمثل قضية استراتيجية وأساسية لتعزيز النمو الاقتصادي ، مشيرا إلى أن مساهمة القطاع قفزت بعد أزمة كورونا. من 14٪ إلى 17٪ حاليًا من الناتج المحلي الإجمالي ، حيث تصل النسبة إلى 21٪ إذا تمت إضافة بعض الأنشطة التجارية واللوجستية والموردين.

وأضاف العشماوي خلال الندوة التي نظمتها الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال أن التحدي القادم لتجاوز ما يمر به الاقتصاد عام 2022 ، بينما لا نزال نعيش تداعيات أزمة كورونا ومع التضخم العالمي وارتفاع الطاقة والشحن. أسعار السلع وتكلفةها ، هي كيفية التعامل مع مراكز التكلفة بحيث تصل السلع والخدمات بشكل جيد وبأسعار تنافسية.

وأشار إلى أن الفترة المقبلة تتطلب إصلاحا شاملا لمنظومة البنية التحتية للتجارة العالمية ، خاصة وأن أسعار الشحن والنقل زادت العبء على المستهلك بنسبة تصل إلى 40٪ ، موضحا أن الفترة المقبلة ستشهد انخفاضا في سلاسل التوريد إلى توصيل جيد. بأقل تكلفة تسليم البضائع من باب المصنع ومن أماكن الإنتاج إلى المستهلك النهائي.

وأشار إلى أن حجم التجارة الإلكترونية في مصر زاد بشكل كبير منذ بداية أزمة كورونا ، بإجمالي نحو 25 مليار دولار ، فيما زاد حجم المشتريات ببطاقات الائتمان والمدفوعات المسبقة من 3.6 مليار إلى 4.9 مليار. دولار العام الماضي ، والذي تم فقط من خلال المنصات الإلكترونية والدفع المسبق بخلاف الدفع النقدي بعد الاستلام.

وأوضح أنه بسبب التغيرات العالمية في أزمة سلسلة التوريد ، اتجهت الحكومة المصرية إلى الاستثمار بكثافة في إعداد البنية التحتية لقطاع التجارة من خلال الخدمات اللوجستية ، وإنشاء المستودعات والمراكز الاستراتيجية ، لزيادة احتياطيات السلع ، ودعم الحوكمة ، بالإضافة إلى الاهتمام بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتحديد موقع التكنولوجيا في الصناعة والأنشطة الاقتصادية وخدمات نظام الدفع والتجارة الإلكترونية ، حيث أصبحت التكنولوجيا المحرك الرئيسي والنمو لأي صناعة أو تجارة.

وأضاف أن الحكومة استطاعت خلال أزمة كورونا زيادة احتياطيات المخزون الغذائي واستراتيجية التصنيع النهائية لتغطية 5.6 شهر من الاستهلاك ، وبالتالي لم تتأثر الأسواق بنقص أي منتج أساسي مقارنة بـ الأزمات التي حدثت في كثير من دول العالم.

المصدر : akhbarelyom.com

رابط مختصر