النهار نيوز – دائرة الطاقة تبحث دور أبوظبي في تعزيز نظام الاستدامة

علوش الحسام
مال وأعمال
علوش الحسام18 يناير 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
النهار نيوز – دائرة الطاقة تبحث دور أبوظبي في تعزيز نظام الاستدامة

أعلنت دائرة الطاقة في أبوظبي عن تفاصيل مشاركتها في فعاليات “أسبوع أبوظبي للاستدامة 2022” الحدث العالمي الذي يقام في الفترة من 15 إلى 19 يناير الجاري ويستضيفه. من قبل شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” – بصفتها الشريك الرئيسي ، خلال العديد من الأنشطة والفعاليات التي تسلط الضوء على دور الدائرة في تعزيز قطاع الطاقة في الإمارة ودورها في النهوض بمنظومة الاستدامة في دولة الإمارات والعالم.

تسلط الدائرة الضوء على دور قطاع الطاقة في أبوظبي من خلال عدد من الفعاليات والأنشطة التي تسلط الضوء على جهود الدائرة لإشراك المجتمع في نظام الاستدامة بالإمارة من خلال مشاركة قياداتها وعدد من مسؤوليها. في قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة ومنتديات الصناعة ، واستضافة عدد من الحوارات والمناقشات. جمعت شركة الثريا نخبة من المتخصصين والمشاركين ، وتم عرض عدد من المشاريع والأنشطة والبرامج من خلال منصتها.

سيكون أسبوع أبوظبي للاستدامة 2022 أول حدث عالمي كبير بشأن قضايا الاستدامة يعقد بعد مؤتمر المناخ COP26 وسيمهد الطريق لمؤتمر COP27 في جمهورية مصر العربية هذا العام ، وفي مؤتمر COP 28 الذي سيعقد في الإمارات عام 2023.

وستشارك الدائرة في عدد من الجلسات النقاشية التي سيلقي خلالها سعادة المهندس عويضة مرشد المرر ، رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي ، كلمة رئيسية في قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة. بعد غد تقريبا ، “الاثنين” ، بالإضافة إلى كلمة رئيسية في افتتاح منصة “الشباب من أجل الاستدامة” ، بينما حضر سعادة م. وسيلقي أحمد محمد الرميثي وكيل الدائرة كلمة في ختام فعاليات المنصة ، إضافة إلى مشاركة عدد من قيادات الدائرة في جلسات حوارية ضمن “منتدى المياه” و “منتدى المناخ والبيئة”. من القمة العالمية لطاقة المستقبل ، بالإضافة إلى المشاركة في “منتدى المرأة حول الاستدامة والبيئة” والطاقة المتجددة ، وانتقال الطاقة ، واستقلالية المياه ، وإدارة الطلب ، والطاقات المتجددة والعديد من الموضوعات المتعلقة بالقطاع.

يلعب أسبوع أبوظبي للاستدامة دوراً رائداً في تعزيز الدور الريادي لدولة الإمارات في الاستدامة وتغير المناخ إقليمياً وعالمياً ، لا سيما أن دولة الإمارات العربية المتحدة أعلنت عن مبادرتها الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050 ، وهي الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط. منطقة شرق وشمال إفريقيا: كانت الإمارات العربية المتحدة أيضًا أول دولة وضعت طواعية أهدافًا للطاقة النظيفة وأول دولة عربية تصادق على اتفاقية باريس للمناخ.

تتماشى أجندة أسبوع أبوظبي للاستدامة 2022 مع مهمة دائرة الطاقة في دعم تحول قطاع الطاقة في أبوظبي لضمان الاستدامة البيئية وتحسين كفاءة الطاقة وأمن مصادرها.

المصدرwww.wam.ae
رابط مختصر