التخطي إلى المحتوى

أعلن بنك تايوان المركزي، إنه حظر على دويتشه بنك تداول العقود الآجلة للدولار التايواني القابلة وغير القابلة للتسليم، وعلق تداوله لمشتقات العملات الأجنبية لمدة عامين في إطار حملة على المضاربة.

وبحسب ما نقلته وكالة “رويترز” وصل الدولار التايواني عند أعلى مستوى له في أكثر من 23 عاما مقابل نظيره الأمريكي مع ازدهار اقتصاد الجزيرة المعتمد على التجارة بفضل الطلب العالمي على منتجاتها التقنية مع لجوء الناس للعمل من المنزل.

و قلق البنك المركزي على وجه الخصوص بشأن قضية، يقول إن بنوكا أجنبية ساعدت فيها شركات حبوب على الدخول في مضاربات على العملة عبر عقود آجلة قابلة للتسليم، مما أثر على استقرار سوق الصرف التايوانية.

وكانت مصادر قالت لـ”رويترز”، إن البنك المركزي أرسل خطابات بالعقوبات إلى دويتشه بنك وسيتي جروب وآي.إن.جي و مجموعة أستراليا ونيوزيلندا المصرفية المحدودة لضلوعها في الأمر.

من جانب أخر قال البنك المركزي في بيان :” إن مكتبي آي.إن.جي ومجموعة أستراليا ونيوزيلندا المصرفية سيُمنعان لتسعة أشهر من تداول عقود الدولار التايواني الآجلة القابلة للتسليم وغير القابلة للتسليم”.

وأضاف “أن مكتب سيتي في تايبه سيُمنع من تداول عقود الدولار التايواني الآجلة القابلة للتسليم لشهرين”.

وأحجمت مجموعة سيتي عن التعليق. ولم يرد ممثلون للبنوك الثلاثة الأخرى بعد على طلب للتعقيب.

وأوضح البنك المركزي أن العقوبات ستسري من غد الاثنين.

وقال يوجين تساي رئيس إدارة الصرف الأجنبي بالبنك المركزي لرويترز إن العقوبة المفروضة على دويتشه تعني أنه لن يتمكن من تداول خيارات العملات أو عقود المبادلة.

وكان البنك المركزي أعلن الشهر الماضي عن إجراء تحقيق في القضية التي قال إن ثماني شركات لتجارة الحبوب ضالعة فيها.

تايوان , عقوبات , بنك المركزي , دويتشه ,

المصدر : سبوتنيك

التعليقات