التخطي إلى المحتوى

في ظل ريادة صينية مطلقة في مجال العملة الرقمية بدات مجموعة من سبعة بنوك مركزية عالمية كبرى من بينها البنك المركزي الامريكي اليوم الجمعة لدراسة الشكل الذي ستبدو عليه البنوك في ظل التعامل بالعملات الرقيمة واللحاق بالدور الريادي الصيني في هذا المجال ، ودراسة كيفية ايضا التعامل مع القطاع الخاص الذي بدا هو الاخر التعامل بالعملة الرقمية على غرار شركة فيسبوك وعملتها الرقمية المعروفة بليبرا .

حيث قالت البنوك المركزية المجتمعة مع بنك التسويات الدولية بان أسس التعامل بالعملة الرقمية يجب أن تكون متينة وبأسعار منخفضة للجميع من دون تكاليف إضافية على المتعامل ويجب أن ترسم بوضوح سياسية التعامل بهذة العملات والاطر التشريعية الواضحة والملائمة للجميع بما فيهم القطاع الخاص.

وفي خضم الاجتماع صرح جون كنليف نائب محافظ البنك المركزي في انجلترا ورئيس قسم المدفوعات في بنك التسويات الدولية ، بـأن زيادة وتنامي الدفع بالطرق الغير تقليدية منذو بداية الاغلاق العام في العديد من دول العالم جراء جائحة كورونا يفرض على الجميع تسريع الكيفية التي يمكن لتكنولوجيا ان تتعمال بها مع تغير اشكال وطرق المدفوعات.

وقد بدات العديد من البنوك المركزية تفحص بشكل وثيق العملات الرقمية ، حيث كانت فيسبوك اعلنت العام الماضي عن عملتها الرقمية ليبرا التي يتوقع لها ان ترى النور قريبا وستكون مدعون بعديد العملات الرئيسية والرقمية.

هذا حيث وبالاضافة وإلى  مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) وبنك إنجلترا، فإن البنوك السبعة التي تحالفت مع بنك التسويات الدولية، تشمل: البنك المركزي الأوروبي، والبنك الوطني السويسري، وبنك اليابان المركزي.

وتختبر الصين بالفعل يوانا رقميا، بينما يقول بنك الشعب الصيني إنه سيعزز انتشار اليوان في عالم عملات يهيمن عليه الدولار.

وقال كينجي أوكامورا أكبر دبلوماسي ياباني معني بالشؤون المالية -أمس الخميس- إن الصين تسعى للفوز بميزة الريادة في بناء عملتها الرقمية الخاصة، محذرا من أن “هذا أمر ينبغي أن نخاف منه”.

المصدر : رويترز

التعليقات