التخطي إلى المحتوى

في تقرير نشره موقع أويل برايس الامريكي عن توقعات أسعار المعادن الثمينة ومن بينها الذهب خصوصا في ظل الانتخابات الامريكية المقبلة ، وكيف سيكون تاثير هذه الانتخابات بالاقتصاد العالمي و توقعات اسعار المعادن الثمينة وعلى راسها الذهب ، حيث ذكر التقرير أن هذه الانتخابات قد تؤدي الى تقلبات متوسطة على المدى القصير وخاصة اذا تم الطعن بنتائج الانتخابات الامريكية وتم إقرار جولة إعادة.

لكن الموقع توقع عدم تأثير الانتخابات الامريكية بالعقود طويلة الاجل للذهب ، حيث يعتمد ذلك بشكل كبير على هوية الفائر في البيت الابيض.

حيث يعتقد كاتب المقال سيرون اركاديوس بأن المرشح عن الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الامريكية جو بايدن قد يكون اكثر ملائمة لسوق الاوراق المالية والمعادن الثمينة ، حيث ان وجهت نظر هذا المرشح بالزيادات الضريبة ستتراجع تدريجيا مع مرور الوقت بعد فوزه بالانتخابات وخصوصا مع بداية الانفراجة من ازمة جائحة كورونا كما يعتقد الكاتب.

ويرى الكاتب أنه من الانسب لسوق المال والمعادن الثمينة فوزا كاسحا للمرشحي الحزب الديمقراطي في البيت الابيض ومجلس الشيوخ الامريكي، حيث يرى الكاتب أن فوز الحزب الجمهوري بالسطلة واستحواذه على كامل مجلس الشيوخ سوف يؤدي الى مزيدا من تزعزع سوق المال وإرتفاع الضرائب وهذا بالتالي سيدفع المستثمير الى ملاذا امنا كالعقود الطويلة الاجل للذهب.

سوق الذهب والإنتخابات الامريكية

من جهة أخرى، يرى الكاتب أنه إذا في حال فوز  بايدن بالرئاسة، ومحافظة الجمهوريون على أغلبية في مجلس الشيوخ؛ فقد يعني ذلك بالنسبة لوول ستريت التخلي عن السياسات الخارجية والتجارية الضارة مع الحفاظ على الإصلاح الضريبي لترامب، لكن مثل هذا السيناريو من المحتمل أن يجعل أسعار الذهب تتعثر. وفي كل الاحول فإن الانتخابات  وما يرتبط بها من حالة عدم اليقين، قد تتسبب في حدوث تقلبات قصيرة الأجل في سوق الذهب.

المصدر : الجزيرة

التعليقات