التخطي إلى المحتوى

هبط الدولار إلى أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع، فيما بلغ الجنيه الإسترليني أعلى مستوياته في قرابة ثلاث سنوات وارتفعت العملات المرتبطة بالسلع الأولية إذ عزز إحراز تقدم في حملات التطعيم المضاد لفيروس كورونا آمال المستثمرين حيال التعافي.

وفقا لـ “رويترز” أدت أجواء التفاؤل، وعمليات بيع في سندات الخزانة الأمريكية، أيضا إلى دفع الين الياباني للانخفاض، إذ تراجعت عملة الملاذ الآمن عن متوسطها المتحرك في 200 يوم مقابل الدولار وبلغت أدنى مستوى في عدة سنوات مقابل اليورو والدولار الأسترالي والفرنك السويسريح .

وكان الين منخفضا 0.2 بالمئة في أحدث تداولات إلى 105.53 للدولار. ونزل مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية، 0.1 بالمئة إلى 90.240 وهو أدنى مستوياته منذ 27 يناير كانون الثاني وبلغ اليورو أعلى مستوياته منذ ذلك التاريخ.

وتداول الدولار قرب مستويات منخفضة مهمة مقابل عملات أخرى. وبلغ الدولار الأسترالي الشديد التأثر بالمخاطرة أعلى مستوى في شهر عند 0.7802 دولار أمريكي وبلغ الدولار النيوزيلندي ذروة خمسة أسابيع عند 0.7257 دولار أمريكي.

وارتفع الإسترليني، الذي قاد النشاط، مكاسبه ليبلغ 1.3946 دولار وهو أعلى مستوياته منذ أبريل/ نيسان 2018 إذ تتصدر بريطانيا العالم في وتيرة التطعيم للفرد. وربحت العملة قرابة ثلاثة بالمئة من مستويات متدنية سجلتها أوائل فبراير/ شباط.

ووصل اليورو 0.2 بالمئة إلى 1.2150 دولار ليعيد اختبار مستوى المقاومة الذي بلغه في الآونة الأخيرة عند ذلك المستوى. ودفع ارتفاع أسعار النفط الدولار الكندي والكرونة النرويجية لأعلى مستوى في عدة أسابيع.

وسجلت بتكوين المرتفعة مستوى قياسيا جديدا عند 49 ألفا و938 دولارا، لكن يبدو أنها تدور في نطاق محدود دون 50 ألف دولار بقليل، إذ أوقف بيع لجني الأرباح موجة صعود كبيرة قادت العملة المشفرة للارتفاع ما يزيد عن 60 بالمئة منذ بداية العام الجاري.

الدولار , الين , اليورو , البيتكوين , الإسترليني

المصدر : سبوتنيك

التعليقات