هل تصبح السعودية سوقا رائدا في جذب الاستثمارات الأجنبية؟

احمد الساري
مال وأعمال
هل تصبح السعودية سوقا رائدا في جذب الاستثمارات الأجنبية؟

قال سفير الاتحاد الأوروبي لدى السعودية، باتريك سيمونيه، خلال مؤتمر صحفي عقده في مقر مفوضية الاتحاد الأوروبي في الرياض، إن نحو 500 شركة تستثمر في السعودية في قطاعات مختلفة من النشاطات التجارية، كما يعمل نحو 20 ألف مواطن أوروبي في المملكة.
وأوضح مراقبون أن المملكة العربية السعودية باتت محط أنظار العالم، في ظل النهضة الاقتصادية التي حققتها مؤخرا، وأنها باتت بيئة خصبة لجذب الاستثمارات الأجنبية لا سيما الأوروبية.
وأضاف سيمونيه، أن هناك توجها للاتحاد الأوروبي نحو السعودية لتنفيذ مشاريع تنموية اقتصادية مشتركة، وأن تنفيذ هذه المشاريع يأتي من خلال رؤية 2030 ومبادرتها للشرق الأوسط الأخضر والاتفاق الأخضر المطروح على مستوى الدول الأعضاء في الاتحاد.
وأشار السفير الأوروبي أن هناك حزما من الإصلاحات الاقتصادية والتجارية التي يتبناها الطرفان من خلال الزيارات المتبادلة التي تمت بين الوزراء المسؤولين في الطرفين خلال الفترة الأخيرة.
وبين إلى أنهم يبحثون عن شراكة استراتيجية يتم خلالها تبادل الأدوار بين الرياض والاتحاد الأوروبي، لا سيما أن لدى المملكة إمكانات اقتصادية كبيرة، وقد قادت قمة مجموعة العشرين بجدارة العام الماضي.
وأضاف السفير الأوروبي أن السعودية برهنت أنها من الدول التي يكون لها دور كبير في العالم من خلال المشاركة والمساهمة في جدول أعمال التعاون الدولي خاصة في مشاريع التحول الرقمي الذي يحتاج إلى الشفافية.
علاوة على دخولها أيضا في طرح حلول لإصلاح منظمتي التجارة العالمية والصحة العالمية ومبادرة التغير المناخي، كما يمكنها أن تساعد في مبادرة تصنيع اللقاحات للدول الفقيرة خاصة برنامج تزويد اللقاحات إلى القارة الإفريقية، بحسب “السفير”.

المصدرسبوتنيك
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة