التخطي إلى المحتوى

في 18 أبريل/نيسان 2018، تم الافتتاح أولى دور العرض السينمائي في السعودية وسط أجواء احتفالية وغير مألوفة للمجتمع السعودي بعد حظر دام لأكثر من 3 عقود، ضمن موجة التحولات، التي بدأها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وبعد أكثر من عامين على الحدث الفريد، لم يتوقع أحد أن يحقق الفيلم السعودي “321 أكشن” فشلا فريدا أيضا، إذ صنف أنه الأسوء عالميا بحصوله على أقل تقييم في تاريخ موقع “آي إم دي بي” (IMDb)، وهو تقييم 1/10.

بعد أن غاب المشاهدون عن عرض الفيلم، الذي طرح في القاعات السينمائية السعودية لأسبوع كامل، حيث عرض الفيلم في 5 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وبعد أيام من عرضه، قررت دور العرض تقليل مرات عرضه خلال اليوم لتكون مرة واحدة فقط تمهيدا لإزالته بسبب غياب الحضور، بالرغم من عرض التذاكر بالمجان؛ ولكن النتيجة لم تتغير، إذ لم يحضر أحد إلى قاعة السينما.

وصرحت بطلة الفيلم ميساء مغربي في لقاء تلفزيوني،” أن ما أثاره الفيلم من جدل يعتبر علامة نجاح، وأنه بالطبع يحتوي على بعض الأخطاء مثله مثل أي عمل آخر، وأعطت التجربة تقييم 8/10″.

ونفت ما نشر أن الفيلم كلف أكثر من 3 ملايين دولار، وقالت إن “الميزانية كانت متواضعة جدا لم تتجاوز المليون دولار وكانت مشاركتي في العمل بالمجان دعما للشباب  ”

ورد الشاعر زياد بن نحيت المشارك في الفيلم  عبر حسابه بموقع تويتر على الانتقادات اللاذعة، التي واجهها الفيلم  قائلا “أغلب من ينتقدون الفيلم يتابعون أفلاما عالمية تبعث رسائل ضد الدين والوطن، وتنشر أفكارا تهدم القيم والأخلاق”

الفيلم درامي كوميدي، من بطولة وتأليف ميساء مغربي، وشارك في البطولة ماجد فواز، وزياد بن نحيت، ونور الدين اليوسف، ومن إخراج شادي الرملي.

التعليقات