النهار فن – الفودفيل هو ترفيه مهذب ، وليس تنمر على خشبة المسرح

هبة علي
سينما وفن
هبة علي18 مايو 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
النهار فن – الفودفيل هو ترفيه مهذب ، وليس تنمر على خشبة المسرح

مفرح الشمري

لا يختلف أحد على أن المسرح الكويتي كان رائدا في التجارب المسرحية في دول الخليج ، ومن خلاله حقق مكانة قوية من خلال مشاركته في المهرجانات العربية وعروضها في أوروبا ، لوجود بعض المهتمين به في تلك الفترة بذلوا قصارى جهدهم لتمييز هذا المسرح فيما يتناوله من قضايا إنسانية واجتماعية يتم عرضها بطريقة جميلة لإيصال رسالته دون إهانة أو شفقة.

لكن مراقب الحركة المسرحية الكويتية يجد حاليا انخفاضا كبيرا على عدة مستويات فنية ، رغم استمرار العروض المسرحية في الكويت ، حيث قدمت هذه العروض بعيدا عما يرغب به المهتمون بالشأن المسرحي الكويتي ، لأن بعض محتوياتها غير مضمونة. فارغة رغم مشاركة النجوم فيها.

المشكلة هي عندما نستفسر عن طبيعة العرض وقصته ، يرد البعض علينا أنه يقدم فن “الفودفيل” الذي يعتمد على التسلية والترفيه. لا يحمل المعتدي على الرجال والنساء والأطفال نوايا نفسية أو أخلاقية في قلب من يعرضه على الآخرين.

للأسف ، ما يتم عرضه في مرحلة ما في الوقت الحالي ليس مسرحًا لأنه مجموعة من المشاهد والرسومات تتخللها عروض راقصة أو أغانٍ منخفضة قدمها بعض المشاركين في العرض لـ “حشو” أو “فايتس” منخفضة التي لا تتماشى مع فكرة المسرحية ويتم استبدالها يوميا حسب الجمهور في القاعة.

أيها الكتاب المسرحيون المحترمون ، تعرف أولاً على المعنى الحقيقي لـ “الفودفيل” ثم اعرضها لنا ، لأن ما يحضره البعض منكم بعيد كل البعد عن “الفودفيل” ، التي تدعو إلى توفير “ترفيه مهذب” وليس “التنمر” الذي نراه أيام في معظم المسرحيات ، سواء كانت تنمرًا موجهًا إلى أفراد أو دول. !

ولكي لا تضيع أمجاد المسرح الكويتي ولكي لا تضيعوا على خشبة المسرح احترموا عقول الجماهير فيما تقدمه سواء في المسرح العام أو في التلفاز خاصة عند الارتجال بموضوعات خارجة عن الساحة. محتوى “النص” المعتمد من الجهات المختصة من أجل الضحك و “التشويه الإعلامي” ..

هل من جواب ؟!

المصدر: www.alanba.com.kw

رابط مختصر