النهار فن – مثل اليوم وفاة سليمان باشا الفرنسوي في 11 آذار 1872

هبة علي
سينما وفن
هبة علي12 مارس 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
النهار فن – مثل اليوم وفاة سليمان باشا الفرنسوي في 11 آذار 1872

كان لهذا الرجل تمثال يقع في الساحة بوسط البلاد ، في مكان التمثال القائم هناك الآن ، لطلعت حرب المسمى باسمه. ومع ذلك ، لا يزال العديد من المسنين يرقدون في هذه الساحة والشارع الذي يصب في ساحة وشارع سليمان باشا. تم نقل تمثاله من الميدان إلى المتحف الحربي بالقلعة والاسم الحقيقي هذا الرجل هو أوكتاف جوزيف أنتليم سيف. ولد في ليون بفرنسا عام 1788 ، وكلفه محمد علي باشا عام 1819 بمهمة تشكيل جيش مصري على أسس أوروبية حديثة ، وسلمه مائة مماليك عام 1820 كأول نواة للتشكيل. لهذا الجيش المصري بأسوان. كأول مقر لأول مدرسة عسكرية في مصر ، أنشأ العقيد سيف هذه المدرسة ، وقام بتدريب طلابها لمدة ثلاث سنوات حتى تخرجهم كأول دفعة من الضباط في الجيش المصري. “مرة” و “الشام” و “الأناضول” واستمرت في الصعود حتى وصل إلى منصب “رئاسة الجهاد” التي تعادل “وزارة الحرب” الآن ، وبقي في هذا المنصب في عهد محمد علي باشا وإبراهيم باشا وعباس الأول وسعيد. كان العقيد سيف قد دخل الإسلام واختار محمد علي باشا له اسم “سليمان” ، ومنحه لقب باي في البداية.

وقال عنه أن سليمان خرج من حقوي كأنه من أبنائه ، أما سليمان نفسه فقال: أحببت ثلاثة رجال في حياتي: أبي ونابليون ومحمد علي. وفي عام 1834 منحه محمد علي باشا لقب باشا تقديراً لخدماته وتفانيه ، ثم تزوج من إحدى عائلته “مريم” وأنجب منهم ولدان سماهما “إسكندر” وثلاث بنات ، “نازلي” و “أسماء” و “زهرة”. أما نازلي فهي الابنة التي تزوجت من محمد شريف أبو الدستور ورئيس وزراء مصر. الملك فاروق هي حفيدته ، وتوفي سليمان باشا الفرنسوي في 11 مارس 1872.

المصدر: www.almasryalyoum.com

رابط مختصر